نمساوي يقطع 12 دولة سيراً على الأقدام ليؤدي العمرة

KKK

أراد نمساوي أن يؤدي العمرة على طريقة الحج القديم من خلال قطعه 12 دولة سيراً على الأقدام ليصل إلى مكة المكرمة في رحلة استمرت 300 يوم.
أفادت صحيفة “الشرق” السعودية أن الرحالة النمساوي وصل إلى مكة 17 مايو (أيار) الجاري، بعد أن عبر 12 دولة في رحلة امتدت نحو 10 أشهر حاملاً 14 كيلوغراماً من الأمتعة على ظهره ليوفي بنذر كان قد قطعه لدعم أخته في صراعها مع مرض السرطان.
وكان في استقباله عدد من المتابعين الذين هنأوه على استكمال هذه الرحلة وسلامة وصوله إلى العاصمة المقدسة. وقام في اليوم الأول من وصوله إلى المدينة بأداء مناسك العمرة.
وتعد هذه الرحلة الأولى التي قام بها ثائر عبود المولود لأب عراقي وأم ألمانية، حيث قام برحلته سيراً على الأقدام من النمسا إلى مدينة سنتياجو الإسبانية ثم بدأ في رحلته الثانية بالتوجه إلى مكة المكرمة في محاولة لمساعدة أخته على التعافي وفي نفس الوقت للاحتفاء بنجاح رحلته الأولى.
وتم توثيق الرحلتين عبر المدونة الإلكترونية الخاصة لعبود التي تحمل عنوان “على الطريق اليوم”، حيث بدأت الرحلة الأولى يوم 25 يوليو “تموز” 2014 من مدينة غراس في النمسا متجهاً إلى مدينة سانتياجو دي كومبوستيلا في إسبانيا، ومن ثم واصل رحلته على طريق الحج القديم إلى مكة المكرمة، مروراً بعدد من الدول الأوروبية حيث تنقل من جامع إلى جامع.