صور: محمد بن نايف يزور القديح لنقل تعازي خادم الحرمين

000-7464777251432644558675

وصل ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الأمير محمد بن نايف، إلى المنطقة الشرقية قادماً من جدة، وذلك لتقديم تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز لذوي ضحايا تفجير مسجد الإمام علي بن أبي طالب في بلدة القديح بالقطيف.
واطمأن ولي العهد على صحة المصابين في مستشفى القطيف المركزي، وتمنى لهم الشفاء ودوام الصحة بعد حادثة تفجير مسجد القديح بالقطيف، وراح ضحيتها 21 شخصا وأكثر من 100 مصاب.
وبين ولي العهد في لقائه بالمصابين أن يد العدالة ستطال كل من تسول له نفسه المساس بأي بقعة من بقاع المملكة.
كما قام بتعزية ذوي المتوفين الـ21 في قاعة الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالقديح.
وأكد الأمير محمد بن نايف أن زيارته لذوي المتوفين والمصابين أتت بمتابعة وتأكيد من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.
وقام بنقل تعازي خادم الحرمين لذوي المتوفين وتمنياته لأبنائه المواطنين الذين أصيبوا في هذا الحادث الأليم.
وأضاف أن خادم الحرمين الشريفين يتابع بدقة حالة أبنائه المواطنين، وحالة الوضع في قرية القديح.
بدوره، أوضح المتحدث الرسمي لصحة الشرقية، أسعد سعود، أنه لايزال 25 مصابا يتلقون العلاج في المستشفيات، ويحظون بالرعاية الطبية المناسبة لحالتهم، من بينهم 6 حالات تتلقى العلاج في أقسام العناية المركزة في المستشفيات، فيما لم تسجل أي حالات وفاة إضافية، وتمت مغادرة 9 من المصابين ليصبح عدد الذين غادروا 62 مصابا بعد تماثلهم للشفاء.
وبينت صحة الشرقية أن لجنة الدعم النفسي والاجتماعي التي تم تشكيلها من استشاريين وأخصائيين نفسيين وصيادلة باشرت عملها منذ أمس في مركز صحي القديح، مشيرة إلى أن اللجنة ستستمر في عملها وفي صرف الأدوية اللازمة ثلاثة أسابيع حسب تقييم الموقف وما تقتضيه الحاجة.
وأضافت صحة الشرقية أن الأطباء بدأوا في تقديم الدعم النفسي للمصابين وأسر المتوفين وللأشخاص الذين كانوا يوجدون في المسجد خلال وقوع الانفجار.

000-4503821741432644555011

CF7vj8uVIAAeTYa  CF7lAjwUEAAveJo

CF7lCKFUoAI67-N

  CF7vj89UoAEoAj8
CF7xDxcUgAIpZQu