نوّاف بن فيصل: المرأة أدرى بشؤونها.. ارتاحوا

نواف-بن-فيصل

أطلق الرئيس العام لرعاية الشباب السابق، الأمير نواف بن فيصل، وسمًا حمل اسم “بواقعية”، شارك فيه بمجموعة من التغريدات التي تحدث فيها عن هموم المجتمع والشباب. وقال الأمير نواف -الإثنين (25 مايو 2015)، عبر الوسم قائلًا-: “أشكر تفاعلكم الكريم بطلبي مرئياتكم بجدوى استمرار تغريدات #بواقعية، ونظرًا لأن الجميع رحب بها -وحتى من انتقدها، لم يطالب بتوقفها- فإني مستمر بها بحول الله حسب الاستطاعة، ممكن بتغريدة باليوم أو طرح موضوع أو مسألة في عدة تغريدات، حسب ما يتطلب ذلك، مكررًا شكري لثقتكم”.

وحول آرائه التي نشرها اليوم، قال: “ما ألمسه من احتياجات لبعض إخواني المواطنين ونظرتهم ومتطلباتهم من الحكومة، فيها كثير من الواقعية، مثل الإسكان والتوظيف والعلاج وغيرها”. وأضاف: “وبلا نفاق أو ذرة رياء، وبحول الله وقوته ثم بعزيمة وحزم سلمان ووليي عهده ورجالهم الثقات، ستكون طلبات وحقوق المواطن كما يجب وبأقرب وقت”. وتحدّث الأمير نواف عن المرأة السعودية قائلًا: “بواقعية المرأة السعودية، كلٌّ أصبح يُنَظّر في شؤونها، فالشرع بيّن، ومتطلباتها هي أدرى بها، وهناك نساء أكفاء يوصلن متطلباتهن لأولي الأمر.. #ارتاحوا”. وفي شأن آخر قال: “بواقعية من يدعي أنه الأفهم، ينقصه الفهم، ومن يدعي أنه عالم لم يتعلّم الخلاصة إذا لم تتعلم كل يوم شيئًا جديدًا وتطور نفسك، لن تنفعك شهاداتك” بحسب صحيفة عاجل.

وتابع: “الشباب السعودي مبدع وقادر على الإنجاز -إن رغب- ينقصه دعم واقعي وعصري من بعض الجهات الحكومية المختصة بشأنه ودعم القطاع الخاص والمجتمع”. مشيرًا إلى أن الله أنعم على بلادنا وقادتنا ومواطنينا محبة الله ومخافته وتطبيق الشريعة الإسلامية الصحيحة، “وهذا هو الأساس ومن خالف ذلك له ما يردعه”. واختتم حديثه قائلًا: “كل مواطن بأي بلد بالعالم يحب وطنه مهما كانت الظروف، ولكن نحن لسنا فقط نحب وطننا، بل نتشرف بخدمته لوجود الحرمين الشريفين”.