فيديو: تعرف على مشروع نبراس لمكافحة المخدرات في المملكة

3

نيابة عن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، دشن نائب وزير الداخلية عبدالرحمن بن علي الربيعان مساء أمس المركز الوطني لاستشارات الإدمان “الرشيد 1955″، والوحدة الإعلامية، بمقر أمانة اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات بالرياض، وتجول في المعرض المصاحب.
وفي حفل التدشين؛ ألقى أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات عبدالإله بن محمد الشريف كلمة أوضح فيها حرص واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات على محاربة المخدرات والحد منها وفق خطط واستراتيجيات المكافحة من خلال المحاور الوقائية والأمنية والعلاجية.
وبين أن دور اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات يهدف إلى نشر الوعي الثقافي والاجتماعي بأضرار المخدرات، ورسم السياسات الوطنية في مجال مكافحة المخدرات في المجال الوقائي والأمني والعلاجي والتأهيلي، وإعطاء دور للجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني، للإسهام والمشاركة في مكافحة المخدرات والوقاية منها.
وبحسب صحيفة الرياض أكد الشريف أن اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات خطت خطوة سريعة في تفعيل لجانها الفرعية، وفرق عملها في مناطق المملكة، وعملت على اعتماد ضوابط علاج وتأهيل مرضى الإدمان، واعتماد مجلس إدارة صندوق الدعم والتأهيل، لأسر مدمني المخدرات، والموافقة على إنشاء عدد من المصحات العلاجية الخاصة.
بعد ذلك ألقى صاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع، رئيس مجلس إدارة (سابك)، عضو اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، كلمة قدم فيها شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ، وحكومته الرشيدة، على الثقة الملكية الكريمة بتعيين سموه عضواً في اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات، مؤكداً أن المجتمع في يد قيادة حكيمة اتخذت القرارات اللازمة لمحاربة آفة المخدرات.
وبين أن التوجه الوطني الاستراتيجي لمكافحة المخدرات غراس صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز رحمه الله ، وما تلاها من جهود مباركة يبذلها صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات حفظه الله لتصبح المملكة خالية من المخدرات.
وقال سموه : “استثمرت (سابك) خلال عشر السنوات الماضية أكثر من 2,7 مليار ريال لتنمية المجتمع المحلي بالتركيز على التعليم في مجال العلوم والتقنية، والرعاية الصحية، وحماية البيئة بما فيها المياه والزراعة المستدامة، وتنمية المجتمع، كما طوّرت الشركة برامج استراتيجية ومبادرات مبتكرة تخدم القطاع الصحي، وتحديداً الصحة النفسية ومكافحة المخدرات وعلاج الإدمان”، مشيراً إلى أن (سابك) تسعى من خلال باقة مبادراتها في مجال مكافحة المخدرات، إلى تحقيق دائرة وقائية علاجية متكاملة، تشمل التوعية من خلال مبادرتها الفاعلة (نبراس)، والعلاج من خلال “مستشفى (سابك) التخصصي للصحة النفسية وعلاج الإدمان”، والتأهيل عبر “مركز منتصف الطريق” للمتعافين من الإدمان.
إثر ذلك شاهد الحضور فيلماً تعريفياً عن مشروع “نبراس”.
بعدها ألقى نائب وزير الداخلية كلمة أكد فيها أن المخدرات تعاطياً وترويجاً تشكل خطراً جسيماً على سلامة الفرد والمجتمع، وتزداد خطورتها عندما يكون المستهدف الأول فئة الشباب من هذا الوطن الذين هم عماد حاضره وأساس مستقبله، وأن المملكة بذلت جهوداً كبيرة لمواجهتها ومكافحتها بجميع الوسائل الممكنة بهدف حمايتهم من مخاطرها ووقايتهم من الوقوع فيها وتحصينهم ضد إغراءات مروجيها ومن يقف وراءهم من الدول والتنظيمات التي تستهدفهم لتعطيل قدراتهم وصرفهم عن خدمة وطنهم وتعريض حياتهم للخطر والضياع.
وقال: إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله يضع في مقدمة اهتماماته حماية مجتمع المملكة وصون كرامته وحفظ حقوقه ولذلك فقد كانت مكافحة المخدرات محل اهتمامه رعاه الله من خلال دعم جميع أجهزة مكافحة المخدرات وجميع القطاعات الأمنية والجمركية ولم يقتصر ذلك على الداخل فحسب بل امتد للتعاون مع دول العالم والمنظمات الدولية، في إطار الاتفاقيات الدولية الذي كان نتيجته ولله الحمد الإنجازات المتميزة في مجال ضبط كميات كبيرة من المخدرات ومروجيها ونتطلع إلى المحافظة على هذه الفعالية من الأداء وتعاون أفراد المجتمع والمؤسسات الدينية والتعليمية والاجتماعية والإعلامية ليشكل هذا الجهد وهذا التعاون درع وقاية لأبناء هذا الوطن من مخاطرها وشرورها المدمرة، والجهود المبذولة في ذلك لا تقتصر على ما يبذله رجال الأمن من تضحيات في المواجهة والمكافحة والمتابعة ومطاردة العصابات والمجرمين بل تستهدف اصلاح من وقعوا ضحية لتعاطي المخدرات لذا فقد أنشئت مستشفيات الأمل، والمؤسسات الصحية والاجتماعية واهتمت الدولة بنزلاء الإصلاحيات من هؤلاء وغيرهم بهدف إعادتهم لأسرهم ومجتمعهم صالحين بحول الله.
وبين نائب وزير الداخلية أن انطلاقة المشروع الوطني للوقاية من المخدرات (نبراس) بالشراكة مع الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) تأكيد على أهمية هذا التعاون الوطني المهم وتفعيلا لقرار مجلس الوزراء الموقر (199) وتاريخ 1430/4/17ه، الذي يحث الجهات الحكومية والأهلية على الإسهام والمشاركة مع الأجهزة المعنية بمكافحة المخدرات ومعاضدة جهودها.
وقدم شكره للجنة الوطنية لمكافحة المخدرات وأمانتها ومنسوبيها وجميع من أسهم بجهده وماله وفكره في إنجاح جهود مكافحة المخدرات ووقاية المجتمع منها، سائلا الله العلي القدير أن يوفق الجميع لما فيه الخير والصلاح، ويحمي وطننا ومواطنينا من آثار هذه الآفة، ويديم علينا نعمة الأمن والأمان.
بعد ذلك دشن نائب وزير الداخلية أول تغريدة على تويتر، وإطلاق مشروع “نبراس”.
ثم وقع أمين عام اللجنة الوطنية لمكافحة المخدرات اتفاقية تفعيل مذكرة التفاهم بين اللجنة وشركة “سابك”، إضافة لتوقيع مذكرة تفاهم مع الشركة العربية للإعلام الخارجي.
وفي نهاية الحفل تسلم نائب وزير الداخلية هدية تذكارية نيابة عن راعي الحفل، كما تم تكريم وكيل وزارة الداخلية وشركة سابك.
حضر الحفل مدير الأمن العام الفريق عثمان بن ناصر المحرج، ومدير عام مكافحة المخدرات اللواء أحمد بن سعدي الزهراني، ومساعد وزير الداخلية لشؤون العمليات الفريق أول سعيد بن عبدالله القحطاني، ووكيل وزارة الداخلية الدكتور أحمد بن محمد السالم.