السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

الأبن الأكبر للشهيد العليوات يحكي اللحظات الأخيرة: وداعه الجرئ لوالدتي أمامنا وكأنه إعلان الوداع منظر لا يمكن أن يغادر مخيلتي

cc

ودع زوجته بحرارة قبل خروجه للمسجد، وكان ذلك الوداع فريدا من نوعه، حتى أثار فضول أطفاله.. وتساءلوا: “هل سيسافر البابا؟”.. لكنه ذهب للمسجد يؤدي الصلاة ولم يكن يدور في خلده أن ذلك الوداع هو الوداع الأخير.
صورة الوداع ما زالت محفورة في الذاكرة، كما يقول الابن البكر لـ “الشهيد” رئيس الرقباء “كمال حسن كاظم العليوات” 43 عاماً الذي يعمل في الدفاع المدني والذي قضى في التفجير الإرهابي الذي حدث أول من أمس في بلدة القديح.
ويقول ابنه الأكبر حسين: “صعب جداً أن أسرد جانباً من اللحظات الأخيرة التي شاهدت فيها والدي والحديث الذي جمعنا، لكن اللحظة التي لا يمكن أن تغادر ذهني أنه وعلى غير العادة كان جريئا ذلك اليوم، وقبّل والدتي واحتضنها أمامنا، قبل توجهه للمسجد بقرابة الساعة، وكأنه إعلان الوداع. هذا المنظر لا يمكن أن يغادر مخيلتي أو مخلية شقيقيّ علي وسلمان”.
لـ”كمال العليوات” أربعة أبناء، 3 ذكور وبنت واحدة: حسين 16 عاماً، وعلي 10 أعوام) وسلمان 7 أعوام، وطفلة لم تتجاوز العامين.
وبحسب صحيفة “الشرق الوسط” يضيف “حسين”: “والدي يعمل في الدفاع المدني، وبدأ حياته العملية في أبها ثم الرياض، مرورا بعدد من مناطق المملكة، قبل أن يتم نقله في السنوات الأخيرة إلى الدمام، ولم نسمع منه يوما شكوى من التعرض لمضايقات عنصرية أو طائفية، حيث إنه يعمل برتبة رئيس رقباء، وكان يحثنا دائماً على التحصيل العلمي ويوجهنا للخير ومساعدة الآخرين قدر الإمكان، وكان معروفا بحب المبادرة خصوصاً أن وظيفته في الدفاع المدني تتطلب المبادرة والمخاطرة في سبيل إنقاذ الآخرين، لكن شاءت الأقدار أن يكون ضحية لهجوم إرهابي غير إنساني أفقدنا والدنا الذي لا نزال نحتاج إلى ظله ودعمه وتوجيهاته”.
من جانبه، قال “كاظم العليوات”، وهو الشقيق الأكبر لـ”كمال”، إنه فقد عضداً وأخاً وابناً في حدث لم يكن بالحسبان، حيث لم تعرف القديح تحديداً هذا النوع من الحوادث الإرهابية من قبل، فقد كان التعايش سائداً ويضرب به المثل في منطقة القطيف، ولكن “أبناء الشيطان” – كما وصفهم – أرادوا أن يفكوا اللحمة الوطنية لكنهم لن يتمكنوا.
وقال “كاظم العليوات”: “إن هذا المصاب مصاب جلل يجعلنا أكثر تماسكاً وإصراراً على أن نكون في صف القيادة لمحاربة هذا الفكر الضال الذي يرفض الاعتراف بالآخر”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات