السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

مجلة أمريكية تكشف عملية الذئب الوحيد التي تستهدف السعودية

419928

ذكرت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية أن تنظيم “داعش” يسعى إلى نقل الحرب إلى السعودية، وإثارة الفتنة، وذلك من خلال استهداف مساجد الأقلية الشيعة في شرق البلاد؛ لأنها الطريقة الوحيدة لإثارة الفوضى في أكبر دولة مصدرة للنفط. وقال التقرير إن التنظيم الإرهابي سبق أن هدد بنقل الحرب إلى السعودية، وإثارة الفتنة، مشيرة إلى أن السبيل الوحيد أمام “داعش” هو تجنيد السعوديين عبر الفضاء الإلكتروني فقط؛ وذلك لقوة الأمن السعودي الذي يكافح الإرهاب بقوة.

وتشير إليزابيث ديكينسون في تقريرها إلى أن “داعش” يعمل على هجمات محدودة في السعودية، ويتم تنسيقها إلكترونياً باستهداف شباب سعوديين لم يتمكنوا من السفر إلى المناطق المضطربة للالتحاق بهذه الجماعات، وأن هذه الهجمات من الصعب جداً التنبؤ بها، وهي ما يطلق عليها هجمات “الذئب الوحيد”. وتناولت الكاتبة حادثة تفجير مسجد الإمام علي ببلدة القديح بمحافظة القطيف، الذي تعرض يوم الجمعة لحادثة تفجير، خلفت ٢١ شهيداً، وأكثر من ١٠٠ مصاب. وهي العملية الإرهابية التي قام بها صالح بن عبدالرحمن صالح القشعمي لإثارة الفتنة في الدولة المستقرة أمنياً والناشطة في مكافحة الإرهاب.

ونقلت أيضاً حالة الشاب السعودي يزيد محمد أبو نيان الذي كان يدرس في أمريكا، وتم ترحليه منها عام 2012 بعد إلقاء القبض عليه لعدم توقفه عن تدخين سيجارة إلكترونية في طائرة أمريكية، إضافة إلى اعتقاله في وقت سابق وهو يمارس التفحيط والقيادة بتهور، مشيرة إلى أن يزيد بعد عودته إلى السعودية لم يتمكن من مغادرتها إلى سوريا بسبب حظر السفر، كما أن عملية تهريبه إلى هناك كانت معقدة.

وأضافت بأن ذلك جعله يتواصل مع المتطرفين عبر وسائل الإنترنت أملاً بمساعدته إلا أن عدم قدرة هروبه إلى سوريا جعل الجهات المتطرفة تطلب منه أن يبقى في الداخل، وينفذ عملية إرهابية؛ ما أدى ذلك إلى ارتكابه جريمة بشعة بقتل اثنين من رجال الأمن في الرياض بإطلاق النار على سيارة تابعة للشرطة. وأوضحت أنه وفقاً لتقارير سعودية، فإن نحو 2500 سعودي بالفعل انضموا لتنظيم الدولة في العراق وسوريا، والجهات الأمنية ترصد تنامي نشاط “داعش” على تجنيد الشباب السعودي عبر شبكة الإنترنت والعمل من داخل السعودية. يُشار إلى أن اسم “الذئب الوحيد” يُطلق على عملية إرهابية يرتكبها شخص لدعم حركة أو فكرة إرهابية دون مساعدة مادية من أي مجموعة، وهي عبارة أيضاً تطلق على غريبي الأطوار والخونة بحسب صحيفة سبق.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات