السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

مصابون يروون بدموعهم على من فقدوا تفاصيل الحادث الإرهابي الغادر

m

نقل وزير الصحة المهندس “خالد الفالح”، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان بن عبدالعزيز” لأسر الشهداء الذين قتلوا غدراً خلال تأدية صلاة الجمعة بأحد بيوت الله في بلدة القديح بمحافظة القطيف.
جاء ذلك خلال زيارة تفقدية قام بها لمستشفى القطيف المركزي لمتابعة المصابين الذين سقطوا أثناء العمل الانتحاري، مشيراً إلى أن العمل الإرهابي ارتكبه أحد المنتسبين للفكر الضال، لافتا إلى أن زيارته تهدف للاطمئنان على المصابين والوقوف عليهم عن قرب.
وأوضح “الفالح” أن العمل الإرهابي لا يستهدف منطقة دون أخرى أو فئة دون غيرها، مبيناً أن الأعمال الإرهابية طالت كثيرا من المناطق ومنها العمليات الإرهابية التي استهدفت العاصمة الرياض، مؤكداً أن المملكة تمتلك بنية تحتية في القطاع الصحي باستطاعتها التعامل مع الأعمال الارهابية، سواء كالتي حدثت أمس في مسجد الإمام علي في القديح أو غيرها من الحوادث الإرهابية الأخرى.
وبحسب صحيفة “عكاظ” أردف “في مثل المواقف تقوى اللحمة الوطنية والتلاحم بين كافة الشرائح الاجتماعية، والموقف المشرف الذي برز عقب حادث التفجير الإرهابي يفوت الفرصة على الجماعات الإرهابية ويمثل دلالة كبيرة على وعي المواطن بأهمية التلاحم في مثل هذه المواقف”، مشيداً بالموقف الإنساني النبيل الذي تجسد بقوة في تقاطر الكوادر الطبية وكذلك الشباب للتبرع بالدم لإنقاذ المصابين، موضحاً أن المخزون الاحتياطي من الدم كاف لتغطية جميع الاحتياجات، مبينا أن كمية الدم التي صرفت على الجرحى وصلت إلى 150 وحدة.
وذكر “الفالح” أن غالبية الحالات المصابة تمت إحالتها إلى 3 مستشفيات حكومية “القطيف المركزي، والبرج الطبي بمستشفى الدمام المركزي، ومستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز للحرس الوطني”، فيما استقبل مستشفى أرامكو السعودية بعض الحالات الحرجة وكذلك قامت بعض المستشفيات الأهلية بدورها باستقبال بعض الحالات البسيطة، لافتا إلى أن الوزارة تدرس احتياجات المناطق بالمملكة سواء من الناحية السكانية أو غيرها من العوامل بهدف وضع الخطط اللازمة للتعامل مع الاحتياجات المستقبلية.
وفي مستشفى القطيف المركزي يقف والد الشهيد “حسن ناصر العلوي” بينما يحيط به عشرات المعزين في استشهاد ابنه “نبيل”.
وبدموعه التي ملأت شيبته يقول إن ابنه الأربعيني كان في الصف الثالث من جموع المصلين، بينما كان يقف هو في الصف الأول، ويواصل حديثه وهو يحتضن من يقف بجواره، مؤكداً أن القديح فقدت الكثير من شبابها منوها إلى عشرات المصابين الذين راحوا ضحية الإرهابي الذي فجر نفسه، واختتم حديثه بقوله: “إن الموقف صعب ولا يصدق”.
وفي داخل المستشفى يتنهد أحد المصابين، وهو يقول: “راح الكثير”، وعن سؤاله عن إصابته يجيب ابن أخيه الذي يقف بجانبه أنه وعلى الرغم من إصابته في يده وقدمه إلا أنه ساهم في إنقاذ بقية الجرحى، حتى مجيء سيارات الإسعاف التي نقلته بدورها.
ويسرد المصاب “عدنان الزيداني” تفاصيل الحادثة: “كنت في الصف الثالث ما قبل الأخير، تفاجأنا بصوت الانفجار دون معرفة مصدره أو مكانه”، منوهاً إلى أن الإرهابي كان يقف في الجهة الشمالية للمسجد.
ويتحسر المصاب “جعفر آل درويش” الذي يرقد على سريره الأبيض بملابسه المتلطخة بالدم بقوله: “كنت صائماً لكن هذا الإرهابي أفسد صومي”، مشيراً إلى عدم إكمال صلاتهم التي انتهت في الركعة الثانية بعد تفجير الإرهابي.
وفي الغرفة نفسها يرقد المصاب “عبدالكريم آل مرار” وبجانبه ابنه المصاب أيضا بشظايا داخل قدمه جراء التفجير.
إلى ذلك ذكر مصابون في التفجير الإرهابي أن توقيت التفجير حدث في الركعة الثانية في الصف الأخير، مؤكدين أن الفوضى عمت في أرجاء المسجد فور التفجير الذي أحدث أضراراً كبيرة.
وأوضح “عبد الكريم مرار”، أن إصابته طفيفة في الرجل نتيجة تطاير الشظايا في مختلف أرجاء المسجد، موضحاً أن الإرهابي هدف إلى إلحاق أكبر عدد من الشهداء من خلال استغلال توقيت الركوع.
بينما ذكر “فؤاد مرار”، أن إصابته في الرجل اليمني، مؤكداً أنه لا يتذكر سوى صوت الانفجار وتطاير الدماء جراء الإصابات المباشرة للمصلين القريبين من الإرهابي.
وقال “عباس غزوي”: “الإرهابي حاول إحداث مجزرة كبرى في المسجد، ولو تمكن من الاقتراب أكثر من المصلين والدخول في المنطقة الوسطى لأوقع ضحايا كثر”.
وذكر “محمد الجنبي”، أن إصابته عبارة عن شظايا في الظهر، مشيراً إلى أن العمل الإرهابي أحدث صدمة كبرى في المنطقة، وهو لا يستهدف سوى استقرار الوطن بالدرجة الأولى.
وأشار “جعفر آل درويش”، أن إصابته عبارة عن جرح في الرجل اليمنى، مؤكداً أن التفجير الإرهابي أحدث فوضى وأثار الكثير من الأدخنة في الموقع، الأمر الذي ساهم في إحداث نوع من التدافع.
وقال “عدنان الزيداني”، إن إصابته جاءت في الظهر نتيجة تطاير الشظايا في المنطقة، ملمحاً إلى أن التفجير الإرهابي أحدث فاجعة كبرى.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات