مطلقة سعودية تسافر بطفلها إلى أمريكا دون علم أبيه

Capture

فوجئ مبتعث إلى لندن لنيل درجة الدكتوراه بأن طليقته ووالديها اصطحبوا ابنه البالغ من العمر سبع سنوات، وسافروا قبل شهر إلى الولايات المتحدة الأميركية من دون علمه، مستغلين عدم وجوده في المملكة، وصك الحضانة الممنوح للأم. ويكشف المواطن “- فضل عدم ذكر اسمه” – تفاصيل الواقعة وفقا لصحيفة الوطن قائلا “ارتبطت بزوجتي المواطنة منذ 13 عاما ورافقتني للإقامة في أميركا بعد ابتعاثي إليها ورزقنا هناك بطفل حصل على جواز سفر أميركي وفقا للقانون، ولكن الطلاق وقع بيننا قبل سبعة أعوام واحتفظت طليقتي بحضانة ابني ورفعت عليها ووالديها في المحكمة الجزئية بجدة قضايا عدة، من بينها قضية تشهير وقذف في مواقع التواصل الاجتماعي وأخرى لتمكيني من زيارة ابني”.

وأوضح الأب أنه اكتشف قبل شهر سفر طليقته ووالديها بصحبة ابنه إلى الولايات المتحدة من دون علمه وذلك بعد أن استعان بموقع “أبشر” فاستغرب ذلك لأنه يحتفظ بجواز سفر ابنه الأميركي والسعودي، متسائلا عن كيفية استخراج جواز سفر سعودي له وتصريح سفر من دون علمه. وأشار إلى أنه أرسل برقيات إلى إمارة منطقة مكة المكرمة ووزارة الداخلية والسفارة السعودية في أميركا، وأضاف “أرسلت خطابا بالبريد الإلكتروني إلى القنصلية الأميركية بجدة أستعلم فيه عن كيفية منح ابني تأشيرة سفر إلى أميركا من دون علمي، فأجابت علي بسؤالي عن كيفية معرفتي بوجوده في الولايات المتحدة ودليلي على ذلك”.

ويرى المبتعث أن ظروف سفر ابنه غريبة وتستلزم التحقيق لكشف ملابساتها، مؤكدا أنه نما إلى علمه أن مطلقته ابتعثت لدراسة الدكتوراه لمدة أربع سنوات في أميركا، مبديا تخوفه من احتمائها بالقانون الأميركي، مستندة إلى حمل الابن جواز سفر أميركي وبذلك تمنعه من رؤيته مدى الحياة. وبين الأب أن “عدم معرفته بمكان طفله من عامين يؤثر على نفسيته كثيرا، إذ إنه ما زال مبتعثا بالخارج، ويأتي إلى المملكة من حين لآخر لمتابعة القضايا التي رفعها على طليقته”، مشيرا إلى أن القاضي حكم بتمكينه من زيارة ابنه، وأن صك الحضانة يلزم الحاضنة بحضانة الطفل داخل البلد وليس خارجها. وطالب المواطن الجهات المعنية بالبحث عن ابنه وإعادته إلى أسرته.

ويرى أستاذ القانون بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة الدكتور عمر الخولي أن “خروج الأم مع طفلها مشروع وقانوني بسبب حمل الابن جواز سفر أميركي، لكن المشكلة تكمن في حمله الجنسية السعودية، وكان من باب أولى عدم السماح للصغير بالخروج من المملكة إلا بعد موافقة الأب”. وأضاف أن “على والد الطفل التقدم إلى الحاكم الإداري للحصول على أمر ترقب وصول طليقته، ويعمم على جميع منافذ المملكة، إذ تبلغ بمراجعة الجهات المعنية، ومن ناحية أخرى على الأب التقدم بشكوى أخرى إلى المديرية العامة للجوازات للتحقيق في واقعة سفر ابنه”.

من جهته، قال المتحدث الرسمي للمديرية العامة للجوازات المقدم أحمد اللحيدان للصحيفة ذاتها إن “على المواطن التواصل مع المديرية العامة للجوازات وإرسال رسالة بكل المواضيع التي يود الاستفسار عنها وبيانات طفله، وسيقوم فريق العمل المكلف بالرد على أسئلته واستفساراته”. وأوضح اللحيدان أن “لكل مواطن الحق في الاستعلام عن أي شكوى تعنيه عبر إيميل المديرية العامة للجوازات، الذي خصص لهذا الغرض.