التليفزيون المغربي يعتذر للمشاهدين لوصفه غارات التحالف بالعدوان

قناة-المغرب

قدمت القناة الثانية المغربية، اعتذارًا لمشاهديها، بعد تقرير في إحدى نشراتها الإخبارية مؤخرًا، وصفت خلاله الضربات الجوية لقوات التحالف العربي بـ”العدوان”. وقدمت اعتذار القناة – المملوكة للمملكة المغربية والتي تندرج في إطار ما يُعرف بـ”القطب العمومي”- إحدى مذيعاتها في النشرة المسائية أمس الأربعاء (20 مايو 2015)، قالت من خلاله: “إن مصطلح (عدوان) كان خاطئًا”، وذلك بحسب “سي إن إن”، الخميس (21 مايو 2015).

وقالت المذيعة: “إن تقريرًا أنجزته صحفية في نشرة الظهيرة الثلاثاء، حول المجهودات المبذولة لإعادة الشرعية إلى اليمن، اتجه لاستخدام مفردات في غير محلها، كما شهد مصطلحًا خاطئًا لوصف المبادرات الرامية إلى مساعدة الشعب اليمني”. وبالعودة إلى التقرير المذكور، يتضح أن موضوعه الرئيس كان تغطية مظاهرة واسعة شارك فيها حوثيون باليمن، للتنديد بعدم استدعاء اليمنيين إلى مؤتمر الرياض، وقد تضمن التقرير آراء مشاركين في التظاهرة ينتقدون العمليات العسكرية، كما حمل وصف الصحفية للعمليات بـ”العدوان”، زيادة على احتوائه تدخلًا لأحد ممثلي الأمم المتحدة بحسب صحيفة عاجل.

وبحسب ما أعلنته مديرة الأخبار بالقناة الثانية، سميرة سي طايل، لوسائل الإعلام المغربية، قامت إدارة القناة بتوقيف الصحفية التي أعدّت التقرير لمدة شهر كامل مع تجميد أجرها، بينما وجهت إنذارًا لرئيس تحرير تلك النشرة. ويعود اعتذار القناة الثانية المغربية إلى مشاركة المغرب بشكل رسمي في عمليات التحالف العربي ضد الحوثيين، إذ أن القنوات العمومية تكون ملزمة باتباع نهج السياسة العامة للمملكة، خاصة ما يتعلّق بالاستراتيجيات التي يشرف عليها العاهل المغربي محمد السادس.