سكرتير الرئاسة اليمنية: المخلوع يراوغ متنقلاً بين المنازل والأحياء

x

أكد السكرتير الصحافي للرئاسة اليمنية “مختار الرحبي”، أن المخلوع “علي عبدالله صالح” لا يزال مراوغاً، ويتنقل بين الفينة والأخرى بين المنازل والأحياء؛ وسط إجراءات أمنية مشددة من قِبَل الأجهزة الأمنية التي يمتلكها “الأمن القومي والحرس الجمهوري والأجهزة الأخرى التي تناصره”.
وبحسب صحيفة “سبق”، قال “الرحبي”: “لا توجد -حتى الآن- معلومات تؤكد إصابة المخلوع علي عبدالله صالح بين القصف”؛ مؤكداً اجتماع المخلوع للإعلاميين المعاونين له بعد قصف منزله مباشرة؛ حيث اجتمع بهم، وطالبهم بتكثيف الحملات الإعلامية، وأكد “الرحبي” إصابة قيادات كثيرة خلال الفترة الأخيرة في صنعاء.
وأبان: “قوات التحالف تُواصل تكثيف القصف وغارات قوية على صعدة وإب وغيرها من المحافظات، والمقاومة في تعز تقوم بعمل كبير جداً”؛ مؤكداً وجود جبهة جديدة في محافظة الجوف متقدمة نحو صعدة، وهي في مناطق قريبة بين الجوف وصعدة.
وعن مُطالبة “الحوثي” باستكمال الحوار عند آخر ما انتهت إليه في صنعاء وفي دولة محايدة، ذكر “الرحبي” أن الحوثي وجماعته لم يلتزموا بأي اتفاق وحوار سابق؛ بل انقلبوا على الحوارات السابقة، ولا يمكن حالياً الحديث عن أي حوار معهم؛ إلا بعد تنفيذ قرار الأمم المتحدة، وخصوصاً الأخير القاضي بعقوبة “عبدالملك الحوثي” وجماعته ونجل “علي عبدالله صالح”، والخروج من العاصمة صنعاء؛ حيث يمكن استكمال الحوار بعد تنفيذ قرارات الأمم المتحدة الثلاث، وخلاف ذلك لا يمكن العودة إلى طاولة الحوار.
واختتم متوقعاً أن الأيام القادمة ستمضي بإذن الله للمقاومة والجيش الشعبي، وتطهير للعاصمة صنعاء وجميع المحافظات من المليشيات الانقلابية الحوثية؛ في ظل بداية جديدة لإنشاء جيش وطني قوي يقوم على حماية المدنيين من الأجهزة الانقلابية التي تقتل المدنيين في عدن، ومأرب، والجوف، وتعز، وكل المحافظات التي يسيطرون عليها.