صحة المدينة تعليقاً على مقطع المُسنّة: حالتها مستقرة ولا تحتاج لتدخل جراحي

الصحة

أوضحت الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة، اليوم، حقيقة مقطع تم تداوله مؤخراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي لسيدة مسنة مستلقية على أحد أسرة مستشفى بالمدينة، وابنها يصرخ، حيث أفادت أن المريضة تعاني من الشيخوخة وتخضع للرعاية. وكان ابن السيدة المريضة قد وثّق بجواله رفض مستشفى الملك فهد بجدة استقبال والدته المريضة وعلاجها، شارحاً كيف أعيته الحيل بعدما تجول بها على عدد من المستشفيات ورفضت جميعها استقبال والدته.

وقالت مديرية الشؤون الصحية في بيان لها: إن المريضة راجعت مستشفى الملك فهد يوم الجمعة الماضي، وهي تعاني من شيخوخة وتقرحات سريرية مزمنة، وكانت حالتها حين قدومها للمستشفى مستقرة وقد باشر الحالة الأطباء من أقسام الجراحة والباطنة، ويتطلب الأمر في مثل هذه الحالات متابعتها لفترات طويلة، وقد تم إجراء جميع الفحوصات الطبية اللازمة كما هو متعارف عليه طبياً.

وأضاف “البيان” أنه نظراً لعدم وجود سرير شاغر ضمن برنامج (إحالتي)، بمستشفيات المدينة؛ لذا تم استقبالها وتنويمها بمستشفى الملك فهد العام، أما فيما يخص حالة المريضة فلا تحتاج لأي تدخل جراحي فحالتها مستقرة ولله الحمد، وتخضع للرعاية الطبية اللازمة بحسب صحيفة تواصل.