ارتكبت ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح مجزرة في مدينة تعز راح ضحيتها 15 قتيلاً وأصيب نحو 100 آخرين، وأفاد مصدر طبي أن الضحايا سقطوا بقصف مدفعي على الأحياء السكنية في المدينة.
وفي جبل صَبِر جنوب المدينة تمكنت المقاومة من صد هجوم للانقلابيين حاولوا خلاله استعادة مواقع كانت سيطرت عليها المقاومة خلال الأيام الماضية.
وبحسب موقع العربية نت يأتي هذا في ظل الهدنة المعلنة من قبل قوات التحالف العربي، والتي لم يلتزم بها المتمردون، حيث مازالوا يقصفون الأحياء السكنية في عدن والضالع ولودر، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى.
وكان التحالف العربي بقيادة السعودية قد حذر المتمردين الحوثيين، الجمعة، من نفاد صبره إزاء “الخرق” المتكرر للهدنة الإنسانية في اليمن.
وأصدرت قيادة التحالف بياناً أوضحت فيه أن الميليشيات الحوثية استمرت لليوم الثاني على التوالي في خرق الهدنة، التي دخلت حيز التنفيذ مساء الثلاثاء. وحذر البيان من أن قيادة التحالف ستتخذ الإجراءات المناسبة لردع هذه الخروقات.
من جانبه، أعلن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في كامب ديفيد أن الرياض ما زالت تلتزم ضبط النفس، مطالباً أن يحترم المتمردون الحوثيون بنود وقف إطلاق النار، وأن يضعوا حداً لسلوكهم العدائي إذا ما أرادوا للهدنة أن تستمر.
مبعوث الأمم المتحدة لليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد وفي ختام زيارته الأولى إلى صنعاء أكد أنه شديد القلق على الانتهاكات الجارية للهدنة، مناشداً الجميع بإيقاف العمليات العدائية وضمان وصول المساعدات الإنسانية.