خبير سياسي أمريكي: على واشنطن إعادة بناء الجسور مع الرياض.. وملف اليمن تفصيل أمام خطر إيران

U.S. President Barack Obama hosts a working session of the six-nation Gulf Cooperation Council (GCC) at Camp David in Maryland May 14, 2015. Obama will seek to convince Saudi Arabia and other Gulf allies on Thursday that the United States is committed to their security despite deep concern among Arab leaders about U.S. efforts to broker a nuclear deal with Iran.  REUTERS/Kevin Lamarque

قال بوبي جوش، محلل شؤون القضايا الدولية إن الولايات المتحدة بحاجة ماسة لإعادة بناء الجسور مع السعودية التي تعتبر الحليف الأكبر والأبرز لها بالمنطقة العربية، معتبرا أن الملف اليمني مجرد تفصيل بالنسبة للرياض التي تنظر إلى الخطر الأكبر المتمثل في تزايد التقارب بين واشنطن وعدوتها طهران. وقال جوش،حول القمة المرتقبة في كامب ديفيد ردا على سؤال حول غياب معظم قادة الخليج عنها، وعلى رأسهم العاهل السعودي: “الدول العربية لديها امتعاض شديد حيال ما تراه عملية تقارب بين أمريكا وبين عدوهم التقليدي في المنطقة، المتمثل في إيران.”

وتابع جوش بالقول: “الملك سلمان لم يتذرع بالحجج التقليدية المرتبطة بالوضع الصحي، بل أعلن بوضوح أنه لن يحضر لأنه يشرف على الهدنة الإنسانية المفروضة في اليمن، والحقيقة أن السبب غير مرتبط بالهدنة، بل إن الملك لا يرغب بالحضور لأنه يريد إرسال إشارة إلى إدارة الرئيس باراك أوباما يعرب فيها عن عدم رضاه عما يحصل.”

وأكد جوش أن الامتعاض الملكي السعودي يرتبط بشكل رئيسي بإيران،” أما اليمن “فهو جزء من ذلك الملف لأن الحوثيين الذين سيطروا على أجزاء واسعة من اليمن هو مجرد مخلب لإيران بالنسبة للسعودية،” مستطردا بالقول أن إيران “هي مركز النقاش كله، وهو ما يزعج السعودية كثيرا.” وحول رؤيته لما يجب أن يحصل قال جوش: “يجب إعادة بناء الجسور مع السعودية، وذلك لمصلحة الجميع، فهي الحليف الأكبر لأمريكا في هذا الجزء من العالم، والمشكلة معها ليست على المستوى العملي وإنما على المستوى السياسي” بحسب CNN.