السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

سعودي باع نساء الجزائر وربح 83 مليون دولار

a8d3c7c2-42de-459b-a019-c77673498ee8_16x9_600x338

كشف تقرير أمس الثلاثاء عن لوحة “نساء الجزائر” لبيكاسو، وباعتها دار “كريستيز” في مزاد عالمي بنيويورك الاثنين، بمبلغ أجمع الخبراء بأنه أكبر ما تم دفعه في مزاد علني، وليس بين طرفين، ثمناً لعمل فني بتاريخ المزادات، وهو يزيد عن 179 مليوناً من الدولارات. لكن الأهم عربياً بشأن اللوحة هو أن بائعها سعودي، وحقق ربحاً فعلياً وصافياً يصل إلى 83 مليون دولار تقريباً.
جنسية مقتني اللوحة وبائعها بالمزاد ذكرتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في عدد أمس الثلاثاء بسطر مر في موضوعها عابراً عن المالك البائع، بأنه “سعودي كان يحتفظ بها في منزله بلندن” طبقاً لما قرأت “العربية.نت” في موقع الصحيفة التي لا تعلم اسمه، لأن من أخبرها بجنسيته هما اثنان من سماسرة الأعمال الفنية، رفضا ذكر اسمه، في معرض طلبهما عدم نشر اسميهما أيضاً.
لوحة Les femmes d’Alger تكعيبية الطراز، كمعظم أعمال بابلو بيكاسو، وهي بعرض 156 وارتفاع 144 سنتيمتراً، وباعها الفنان الإسباني بعد عام من رسمها لرجل كانوا يسمونه “المهووس ببيكاسو”، وهو الأميركي الراحل فيكتور غانتس، المقتني هو وزوجته سالي من الأعمال الفنية منذ أربعينات القرن الماضي ما جعل مجموعتهما الأكبر والأهم بأميركا كلها، إلى درجة أطلقوا عليه “الرجل الذي لا يخطئ” في تقييمه للأعمال الفنية.
أكثر من 21 مليون دولار عمولة لمنظمي المزاد
ومما اشتراه غانتس في 1956 من بيكاسو كان 15 لوحة بمبلغ 213 ألف دولار، باع منها 10 فيما بعد لسماسرة واحتفظ بالباقي، بينها “نساء الجزائر” التي عرضوها في 1997 مع مقتنيات أخرى بعد 10 سنوات من وفاته و20 من وفاة زوجته، فدفع رجل الأعمال السعودي ليقتنيها في ذلك المزاد 31 مليوناً و900 ألف دولار، تعادل ربما 75 مليوناً بقوتها الشرائية هذه الأيام، تضاف إلى عمولة نسبتها 12% دفعها لدار “كريستيز” المنظمة للمزاد بنيويورك، أي 21 مليوناً و500 ألف تقريباً من أصل قيمة اللوحة.
ولا أحد يعرف حتى الآن من رست عليه مطرقة الدلال في مزاد الاثنين، أو فجر أمس الثلاثاء بالتوقيت السعودي، ودفع ليقتني اللوحة 179 مليوناً و365 ألف دولار، ضارباً بالمبلغ كل رقم قياسي سبقه، مع أن ” ما بثته الوكالات أن “كريستيز” ذكرت في مارس الماضي أنها ستعرضها بمبلغ 140 مليوناً، أي أقل بمليونين من رقم قياسي عالمي، تحقق في مزاد باع قبل عامين لوحة رسمها في 1944 رجل الدولة والكاتب والفيلسوف البريطاني فرانسيس بيكون، تكريماً لصديقه لوسيان فرويد.
واعتبرت الدار أن “نساء الجزائر” ستكون “من أغلى الروائع الفنية بالتاريخ إذا ما اشتراها أحد” وفق تعبيرها عن اللوحة التي استوحى بيكاسو فكرتها من أخرى للرسام الفرنسي يوجين ديلاكروا، وتحمل الاسم نفسه أيضاً، وفيها تظهر “مجموعة من بنات الهوى” رسمهن ديلاكروا في 1834 بالجزائر، وأثرت لوحته إلى حد كبير بكثير من الرسامين، خصوصاً بيكاسو الذي رسم 15 لوحة تأثراً بها وإعجاباً.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات