العميد العسيري يكشف أسباب تحريك القوات وانتشار اللواء الرابع في المنطقة الجنوبية

nn

أكد المستشار في مكتب سمو وزير الدفاع العميد ركن “أحمد بن حسن عسيري” أنه لم يتم جلب أي قوات عسكرية من خارج المنطقة الجنوبية، مشددًا على أن الوضع الحالي لا يستدعي الاستعانة بقوات إضافية.
وبحسب صحيفة “عكاظ” بين أن القوات المسلحة السعودية وحرس الحدود والحرس الوطني جميعها قوات ضاربة، والقوات المتواجدة على الحدود السعودية حاليا قادرة على دحر أي عدوان او أي نوع من الاعتداء، وما يتم هو عبارة عن تحريك وتغيير للوحدات التي قضت في العمليات أكثر من شهرين لذا تتم إعادة الانتشار والتشكيل، مضيفًا: “هذا عرف عسكري عندما تمضي القوات وقتًا طويلًا في الجبهة يتم استبدالها بعناصر أكثر جاهزية، والقوات المسلحة في أعلى جاهزية، وبالتالي لا حاجة لجلب أي قوات من خارج المنطقة او من أي قطاع آخر”.
وحول انتشار اللواء الرابع في المنطقة الجنوبية، قال: “اللواء الرابع قوة قتالية ضاربة موجودة اصلا في المنطقة الجنوبية ويتنقل ما بين جازان ونجران وخميس مشيط، وليس مستغربًا أن يتنقل بين المدن الجنوبية، وهو تبديل بين القوات السعودية في المنطقة”.
وبين أن الوحدات الجديدة التي حلت في نجران، تضم نخبة من الأسلحة المتوسطة والثقيلة، وتتكون من جميع أنواع قذائف الهاون، بالإضافة إلى عدد كبير من الآليات المدرعة والناقلات، وقوات الصاعقة والمظلات، التي تتسم جميعها بمعنويات عالية وتدريبًا جيدًا وفعالًا، ولديها الاستطاعة للوصول إلى أقرب نقطة من الهدف وتدميره في أقل وقت.
كما تتضمن الوحدات نخبة من المقاتلين السعوديين الممارسين بدرجة كبيرة للقتال في المناطق الجبلية، بينما أفراد الآليات المدرعة يستخدمون الدبابات بكفاءة فائقة داخل الجبال، ويستطيعون تحقيق النداء المطلوب منهم في نجران.