لجنة الاستقدام المستقيلة ترفع قضية قذف على ناشطي الحملات الاجتماعية عبر مواقع التواصل الاجتماعي

y

كشفت مصادرعن الاتجاه لتعيين لجنة استقدام جديدة تحت مظلة مجلس الغرف قريبًا، بديلة للجنة السابقة التي تقدمت باستقالة جماعية أمس الأول إثر حملات هجوم شنها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي ضد أدائها، ما وصل الى رفع قضية للمحكمة العليا ووزارة الثقافة والإعلام.
وبحسب صحيفة “اليوم” قال “حسين المطيري” عضو اللجنة الوطنية للاستقدام: “إن أعضاء اللجنة المستقيلة ورئيسها أوكلوا محاميا في القضة التي تم رفعها على الذين وصفهم بتجريدهم الوطنية من أعضاء اللجنة والمكاتب في مواقع التواصل الاجتماعي”، مشيرًا إلى أنهم استخدموا ألفاظًا سيئة لا يقبلها أحد وصلت لحد القذف والتشهير واتهامهم بالباطل بما ليس فيهم.
وقال “المطيري”: “إن الأعضاء المستقيلين – وهو أحدهم – سيلاحقون من تسبب في حمل أعضاء لجنة الاستقدام على الاستقالة الجماعية والتشهير بهم قضائيًا”، مشيرًا إلى أنه لن يفصح عن طبيعة التشهير والقذف اللذين تعرض لهما أعضاء اللجنة إلا أمام القضاء.
وكان قد تم إيضاح موقف الأعضاء من الهجوم الذي تم شنه على اللجنة عبر المواقع الاجتماعية لتحمل رئيسها وأعضاءها على الاستقالة.
وكانت اللجنة الوطنية للاستقدام بمجلس الغرف السعودية بالرياض سبقت الاستقالة بإصدار بيان، قالت فيه: “إن ما يثار بالصحف ومواقع التواصل الاجتماعي حول أزمة الاستقدام وتحميلها ورئيسها ووزارة العمل، أسباب تلك الأزمة، قد يكون نتيجة لمفهوم خاطئ لدى البعض أو محاكاة لمن أطلق تلك الشائعات لأهداف قد تكون شخصية”، مشيرة إلى أن أعضاء اللجنة الوطنية للاستقدام بالمجلس ورئيسها يحتفظون بحق مقاضاة الصحف والأفراد الذين تجاوزوا النقد الموضوعي إلى القذف والاتهامات.