السعودية اليوم
اخبار محلية سعودية ومنوعات اخبارية محدثة من حول العالم

عشية الهدنة.. متحدث التحالف: الحوثيون فاقدون للمصداقية

h

عشية الهدنة الإنسانية في اليمن المقرر أن تبدأ بالسريان في الحادية عشرة من مساء اليوم الثلاثاء، لم يكن المتحدث باسم قوات التحالف المستشار بمكتب وزير الدفاع العميد “أحمد عسيري” على قدر كاف من التفاؤل بإمكان التزام الحوثيين بتلك الهدنة، غير أنه أكد أن على المتمردين النظر إليها كفرصة للتعاطي بإيجابية حتى يستطيع المواطن اليمني الحصول على جزء من الدعم الإنساني والإغاثي الذي يستحقه.
ووفقًا لصحيفة “الوطن” أكد العميد “عسيري” في رده على تساؤل عن مدى تفاؤلهم بالتزام الحوثيين بالهدنة، أن قيادة التحالف دائمًا ما تحكم على الأفعال لا الأقوال.
وأضاف: “تلك الميليشيات فاقدة للمصداقية وفاقدة لبرنامج سياسي واضح.. ونحن نقول لهم إن عليهم أن يتحلوا بالحد الأدنى من المسؤولية تجاه المواطن اليمني”، مشددا على أن أي خرق للهدنة سيلغيها”.
وجزم المتحدث باسم قوات التحالف بصعوبة التكهن بمصير القيادات الحوثية التي استهدفتها المقاتلات الجوية أول من أمس.
وقال في رده على سؤال حول المعلومات المتواترة عن إصابة أولئك القادة في العمليات التي استهدفت صعدة: “ليس من السهولة التكهن بمن أصيب ومن قتل، ولكن سبق لي التأكيد أن هؤلاء ارتؤوا أن هذا الطريق الوحيد للعمل، والآن يلقون مصيرهم هم ومن يقوم على تدريبهم وتمويلهم وإدامتهم.. لا نكترث بمصيرهم.. المهم أن يكفوا أذاهم عن المواطن السعودي واليمني”.
وكان مصدر مسؤول في قوات التحالف ضد الميليشيات الحوثية أكد فقدان الاتصال بطائرة مقاتلة تابعة للقوات الملكية المغربية ليل الأحد أثناء عودتها من مهمة قصف الأهداف المجدولة ضد الميليشيات الحوثية، مشيرًا إلى أن البحث ما زال جاريًا عن الطائرة حتى وقت إعداد هذا البيان، فيما حمل عسيري بمقابلة تلفزيونية المتمردين الحوثيين مسؤولية سلامة الطيار المغربي.
ولم يستبعد المتحدث باسم قوات التحالف، في تصريحاته إلى الصحيفة، اللجوء إلى الخيار البري في اليمن، ولكنه رفض ربطه بوصول قوات مسلحة جديدة إلى منطقة نجران.
وقال في تعليقه على المسؤولية الذي ستضطلع بها ما اصطلح على تسميتها بالقوة الضاربة، “جميع القوات الموجودة بالمنطقة الجنوبية والقوات المسلحة السعودية قوة ضاربة، القوات الموجودة بالمنطقة الجنوبية قوات كافية وقادرة على دحر أي معتدٍ”.
وأبان أن ما تم الأمس كان “عبارة عن انتشار وإعادة انتشار لبعض الوحدات بناء على سير العمليات ونوع التهديد.. وكذلك هي عبارة عن إعادة تبديل الوحدات، لأن أي جيش محترف يجب أن تكون له خطة لتبديل الوحدات التي أمضت وقتا طويلا في القتال مع العدو”، عادا إياه إجراء طبيعيًا وروتينيا.
وأبان العميد “عسيري” أن عمليات التحالف وعمليات القوات المسلحة السعودية على الحدود تسير وفق ما هو مخطط لها، وتؤتي نتائجها، مبينًا أن مقاتلات التحالف نفذت أمس عمليات في صنعاء، استكمالًا لاستهداف جميع القادة الذين دبروا ونفذوا اعتداءات نجران وجازان، وهي تسير وفق وتيرة طيبة، على حد وصفه.
وعن أسباب استهداف قصر الرئيس المخلوع “علي عبدالله صالح”، علق “عسيري” على ذلك في لقاء تلفزيوني مع العربية بالقول “الموقع كان قصرًا سكنيًا، وتحول إلى مركز قيادة يتم من خلالها التخطيط للعمليات وتدبيرها والتي كان آخرها ما تعرضت إليه منطقتا نجران وجازان”.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا
تعليقات