أمريكية تقبل طفلها وترميه من فوق جسر

gg

حاولت إمرأة أمريكية شابة الانتحار عبر القفز من فوق جسر مرتفع إلى النهر بعد أن قبّلت طفلها ‏الذي لا يتجاوز عمره العام قبلة الوداع الأخيرة، ورمته من فوق الجسر إلى النهر. ‏
وفارق الطفل “زيمير بيري” 12 شهراً، الحياة في المستشفى صباح السبت، بعد أن ألقته أمه ‏”جوهانيشا موناي بيري” 19 عاماً، من فوق جسر في بنسلفانيا الأمريكية.
وقامت “بيري” بتقبيل ‏طفلها قبلة الوداع قبل أن تلقي به من فوق الجسر وتقفز بعدها من الجسر الذي يبلغ ارتفاعه 15 ‏متراً إلى نهر ليغ. ‏
وعثر أحد رجال الشرطة على الطفل على بعد أكثر من 600 متر من مكان الحادث طافياً على وجه المياه، ‏وأجرى له عملية تنفس اصطناعي قبل أن ينقله إلى المستشفى. ومن المزمع تشريح جثة الطفل ‏صباح الإثنين لتحديد سببب الوفاة. ‏
وأصيبت السيدة بيري بإصابات خطيرة جراء سقوطها من هذا العلو المرتفع، ولكنها تمكنت من ‏الوصول إلى ضفة النهر.
ووجهت الشرطة إلى “بيري” التي لا تزال تخضع للعلاج في المستشفى ‏تهمة القتل العمد.
ولم يعرف إلى الآن السبب الذي دفع بيري لارتكاب هذه الجريمة البشعة، وما ‏هي العقوبة التي ستواجهها، بحسب صحيفة “ميرور” البريطانية وفقًا لما أورده موقع “24” الإماراتي. ‏