اعلان

مسؤول يمني رفيع: صالح اختبأ عند حارسه أثناء قصف مسكنه

Advertisement

m

كشف مسؤول يمني رفيع، أن الرئيس المخلوع “علي صالح” لم يكن متواجدًا في مسكنه عندما تعرض لقصف قوات التحالف أمس، وإنما كان هاربًا في منزل حارسه الشخصي “عصام دويد”، الذي تربطه به وبوالده علاقات قوية.
وبحسب صحيفة “عكاظ” قال: “إن صالح أجبن من أن يبقى في منزله الذي دمرته طائرات قوات التحالف”، مضيفًا: “أن المخلوع ومنذ بدء عاصفة الحزم يتنقل من مديرية إلى أخرى متخفيًا بين منازل ضباط حراساته الخاصة المنتشرة في مختلف أرجاء العاصمة”.
وأشار إلى أنه يستخدم في تنقلاته سيارات الأجرة والدراجات النارية في محاولة لعدم لفت الأنظار إلى تحركاته، لافتًا إلى أن ظهور “صالح” أمام منزله بعد تدميره مجرد محاولة لتغطية حالة الانكسار التي يمر بها، بعد أن فقد الثقة بالمقربين منه.
وأكد أن “صالح” يمر بحالة يأس شديدة بعد أن شتته الخوف من ضربات الطيران عن أسرته وأقاربه، وحرصه على أن لا يقفوا على الوضع المتردي الذي يمر به، بعدما فقد مكانته أمام أفراد حراساته، خاصة بعد أن تخلى عنه عدد كبير من قيادات الحزب.