ثعالب مسعورة هاجمت المنازل في حائل تصيب مواطنًا و4 إبل بداء الكلب

ثعلب-مسعور

هاجمت ثعالب الصحراء المسعورة، عددًا من الإبل ومنازل مواطنين شمال منطقة حائل، وتسببت في نقل مرض “داء الكلب” المعروف محليًّا باسم “الغلث” أو “السعار” إلى بعضهم. وتسببت الثعالب في إصابة مواطن تمكن من قتل أحدها، ونفوق أربعة إبل، بعد أن عقرتها ونقلت إليها المرض. وفقًا لما ذكرته “الوطن”، الأحد (10 مايو 2015). ويظهر هذا مرض “داء الكلب” في السنة التي لا يكثر فيها المطر ولا يوجد ربيع، وتعرف باسم سنة “المحل”، ويصنف بأنه مرض حيواني المنشأ، وينتقل من الحيوانات إلى البشر، ويؤثر على الحيوانات الأليفة والبرية، وينتقل من الحيوان إلى الإنسان، من خلال العض أو الخدش، ويقضي على الخلايا العصبية في الدماغ، ويسبب الوفاة لاحقًا.

من جانبه، أكد مدير فرع الزراعة بمدينة جبة، المهندس سعود الملقاط، أن إدارته تلقت بلاغًا من مواطن يقطن في صحراء النفود، يفيد بوجود ثعالب مصابة بداء الكلب، إضافة إلى وصول طلبات للعيادة البيطرية، تطلب أمصالًا مضادة تعطى للمواشي، بعد تعرضها للعضّ من حيوان مصاب. وقال الملقاط، إن أفضل الطرق الوقائية من هجمات الثعالب، هي وضع طعم سامّ بالقرب من المواشي، فيدسّ السم داخل اللحم، ليأكله الثعلب ويموت، قبل أن يصل إلى هدفه.