صور: طفل فقد والديه في خطأين طبيين يتمنى أن يصبح طبيبًا

98551_7058

على الرغم من فقده والديه بسبب خطأين طبيين منفصلين في بيشة وجدة، إلا أن الطفل محمد بن ماجد القرني يرغب بأن يكون طبيبًا بالمستقبل حتى بات معلموه بابتدائية ومتوسطة تحفيظ القرآن بسبت العلايا، يلقبونه بالدكتور.

تفاصيل القصة اتضحت بعد زيارة طالب الابتدائي محمد بن ماجد القرني بمدرسته تحفيظ القرآن في مدينة سبت العلايا، حيث قال مدير المدرسة منصور بن عبدالرحمن القرنيإن معلمي المدرسة يهتمون بالطلاب الأيتام بما فيهم الطالب محمد بن ماجد والذي يحظى برعاية خاصة كونه يتيم الأبوين، ويتلقى دعمًا معنويًا من زملائه ومعلميه تجلى ذلك في تلقيبه الدكتور نظرًا لرغبته بأن يصبح طبيبًا بالمستقبل. من جانب آخر قال الطالب محمد بن ماجد: أعيش مع عمي علي بن محمد بن خويلد ولا أجد تقصيرًا في رعايته لي، متابعًا: أحب مدرستي كثيرًا، كما أنني أحفظ ولله الحمد عشرة أجزاء من القرآن الكريم وأسترجع دروسي أولاً بأول كي أصبح طبيبًا بالمستقبل بحسب صحيفة سبق.

وختم محمد بن ماجد حديثه بقوله: أقدم شكري الخاص لمعلمي عبدالرحمن العمري لوقوفه إلى جانبي. أما علي بن محمد بن خويلد القرني عم الطفل محمد، قال: فقد الطفل محمد والدته على إثر خطأ طبي بأحد مستشفيات بيشة الحكومية عندما أُجريت لها عملية تكميم معدة أواخر عام 2009 متابعًا: وفي عام 2010 لحق الشاب ماجد القرني بزوجته في خطأ طبي آخر منفصل بمستشفى خاص شهير في محافظة جدة عندما دخل المستشفى يشكو من آلام بأسفل الرقبة وخرج منه متوفى. واستطرد “القرني” بالقول: استغرقنا وقتًا طويلاً في مداولات القضية بين الهيئات الشرعية الطبية، وما زلنا مستمرين في المرافعات القانونية ضد المستشفى الخاص في جدة للحصول على أمر قضائي منصف.

8384_78569 413702 55093_9038 31245_11873