تعرف على فحوى مخطوطة رقيب الخرج الأخيرة قبل وفاته عطشاً

413426

ذكرت مصادرمطلعة معلومات وتفاصيل جديدة حول حيثيات وفاة “رقيب الخرج المفقود” فلاح بن صالح الكبرا، الذي انقطعت عنه جميع وسائل التواصل أثناء توجهه لعمله بمدينة الملك خالد العسكرية بحفر الباطن في 2 رجب الجاري؛ ذلك قبل أن يُعثر عليه متوفىً عطشاً في صحراء الصمان (64 كم شرق جنوب أم رقيبة) وبالقرب من مركبته؛ حيث كتب معلومات تخصّه في مخطوطة خطّها بخطّ يده.
وحسب موقع “سبق” أوضح قريب الرقيب الراحل، مبارك بن فهاد الكبرا أن مفقودهم انقطعت عنه وسائل التواصل أثناء توجهه إلى مقر عمله بحفر الباطن، وكانوا قد بحثوا عنه قرابة ١٣ يوماً قبل أن يُعثر عليه عن طريق مجموعة من أقاربهم متوفىً عطشاً بصحراء الصمان بالقرب من مركبته التي اتضح أن محركها متعطل، مشيراً إلى أنهم وجدوا ورقة داخل المركبة كتب بها المتوفى -رحمه الله- وبخط يده بعض المعلومات، ومنها اسمه ورتبته العسكرية ومقر عمله، ورقم هاتفه، وسبب تعطل مركبته، والاتجاه الذي سيسير نحوه.
وأضاف: “الطريق الذي وُجد به المفقود يربط الصمان بحفر الباطن، ويظهر أن المتوفى قد سار إلى الاتجاه الذي حدده بالوصية، ويبدو أنه عاد إلى مركبته بعد أن أحسّ بالعطش، مؤكداً أن الأدلة الجنائية باشرت الموقع ورفعت بصماتها، وأكد الطب الشرعي أنه لا يوجد شبهة جنائية، وأن الرجل متوفىً عطشاً منذ يومين من فقدانه، وتم تسليم الجثة لهم بعد الانتهاء من الإجراءات المتبعة بحقه، وأديت الصلاة عليه مساء يوم أمس بمسجد الراجحي بحفر الباطن، وشارك معهم في الصلاة عدد من زملائه في العمل من ضباط وأفراد”.
وطالب “الكبرا” بأن تتم معاملة ابنهم معاملة الشهداء؛ لتعرضه للوفاة وهو بطريقه للعمل، مقدماً شكره لكل من شارك معهم في عمليات البحث سواء من قبيلتهم أو من الأشخاص المتطوعين، ومنهم أبناء عمومتهم الذين عثروا عليه.