أحد منفذي هجوم تكساس كان يدرس الديانات قبل أن يُسلم.. وقال إن القرآن أقرب لقلبه

shooter

ذكر مصدر مقرب من عائلة “إلتون سمبسون” منفذ هجوم تكساس الذي تبناه تنظيم “داعش”، إن مكتب التحقيقات الفيدرالي قابل عددًا من أفراد الأسرة، الثلاثاء، حيث قالوا للمحققين بأنهم كانوا على علم باعتناق ابنهم للإسلام منذ سنوات ولكن لم يكونوا على علم بميله نحو التطرف.
وأضاف المصدر نقلًا عن العائلة أن “إلتون” كان يدرس الديانات المختلفة قبل سنوات، وكان في البداية مهتمًا بالديانة المسيحية، ولكن في النهاية شعر بأن القرآن أقرب إليه، لافتًا على أن العائلة كانت تظن أنه كان متأثرًا بأشخاص حوله بعد كذبه في تحقيق أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي “FBI” حول نيته السفر إلى الصومال في العام 2010.
وقال صديق مقرب من العائلة في تصريح نشرته شبكة “سي إن إن” : “إن عائلة إلتون كانت تظن أن ابنهم يمر بمرحلة طيش حينها باعتبار كونه يبلغ من العمر 25 عامًا”، لافتًا إلى أنهم لم يتوقعوا كونه جديًا.