حرس الحدود: لا وجود لأي عنصر حوثي داخل الأراضي السعودية

m

أكد اللواء “محمد الغامدي” المتحدث الرسمي للمديرية العامة لحرس الحدود بأنه لا وجود لأي عنصر من ميليشيا الحوثي على الأراضي السعودية، مبينًا بأنه لم يتم رصد أي تسلل للحوثيين داخل الحدود المملكة لصعوبة ذلك الأمر، نظرًا لحالة التأهب العالية لرجال حرس الحدود الذين ينتشرون على طول الحدود اليمنية مدعومين بعقيدتهم الراسخة وشجاعتهم المتناهية وبما وفرته الدولة لهم من أجهزة متقدمة وتقنية عالية والمتمثلة في المناظير الليلية والنهارية والكاميرات الحرارية التي ساهمت كثيرًا في منع أي محاولة من العدو الذي هو في حالة متهالكة.
وبحسب صحيفة “الرياض” قال إن هناك مشاهدات يومية لتواجد الحوثيين بشكل مستمر في المناطق المقابلة للحدود مع مناوشات متقطعة لكل من يقترب من الحدود بالتعاون مع القوات البرية، مضيفًا بأن عمليات القبض التي تمت هي لمتسللين مسالمين لا يحملون أسلحة هدفهم البحث عن عمل، وخلال الفترة الماضية كانت هناك مشاهدات عبر تجمعات لميليشيا “الحوثي” تم التعامل معها بشكل مباشر، وأيضًا تم تمرير بلاغات للزملاء في القوات البرية والذين يعملون في خط واحد مع حرس الحدود في الخطوط الأمامية كمنظومة عمل واحدة من خلال غرف عمليات مشتركة ونجح من خلالها رجال حرس الحدود في تدمير الكثير من العربات الخاصة بالانقلابيين، والتي جاءت نظير عمليات الرصد والمتابعة الدقيقة للتحركات المشبوهة التي كانت في الأراضي اليمنية، والتي تقترب من الحدود.
ووجه “الغامدي” رسالة إلى المواطنين القريبين من الحدود في منطقتي جيزان ونجران بأن عليهم الاطمئنان فالحدود آمنة والسكان القريبين من الحدود في القرى والمحافظات يمارسون حياتهم بشكل طبيعي ويذهبون لأعمالهم دون أي خوف أو قلق في ظل وجود رجال يسهرون لحماية الوطن والمواطنين ويعملون دون كلل أو ملل وفي حالة تأهب مستمر.
وأوضح: “أنه مع انطلاقة عاصفة الحزم لا حظنا انخفاضا كبيرا بعمليات التسلل والتهريب”، مشيرًا بأن دخول النازحين الفارين من عدوان الانقلابيين يتم بشكل سلس عن طريق منفذ الطوال ودخولهم يكون بشكل نظامي من خلال ما أعدته الجهات الرسمية من خدمات لاستقبالهم وتسهيل إجراءات دخولهم إلى المملكة.