مشاهير المملكة يقودون حملة للإفراج عن حميدان التركي

حميدان-التركي

في حملة مؤازرة واسعة للسجين السعودي لدى الولايات المتحدة حميدان التركي، بدأت شخصيات شهيرة في المملكة حملة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، اليوم الإثنين (4 مايو 2015)، للمطالبة بالإفراج عنه، وحملت التغريدات دعوات بفكّ كربه وإنقاذه من محنته. يأتي تدافع المطالبات السعودية بالإفراج عن التركي، لاقتراب موعد جلسة الإفراج المشروط “برول” المقررة 6 مايو الجاري، لبحث الإفراج المشروط عنه بحسب صحيفة عاجل.

وكان من أبرز المشاركين بالدعاء للتركي الداعية د. عائض القرني، حيث غرد: “اللهم فرّج عن أخينا الدكتور حميدان التركي ويسر أمره واكشف كربه”، وقال د. محمد العريفي: “اللهم يا من كان نِعم الـمُجيب ليونس لما دعاه، يسّر أمر ابننا حميدان التركي، واربط على قلبه، واشرح صدره، واحفظ عائلته”. ودعا الفنان فايز المالكي قائلًا: “اللهم فكّ أسره.. واجمعه بأسرته”. وأضاف: د. عبدالعزيز الأحمد إمام وخطيب جامع الهداب بالرياض: “لصديقنا حميدان التركي ٩ في السجن ظلمًا، وبعد الغد جلسة ‘البرول’ الإفراج المشروط، فألظوا بالدعاء له لينال حريته”.

ويقضي التركي فترة عقوبة مدتها 8 سنوات، وذلك بعد تخفيفها من 28 عامًا، لإدانته عام 2006 باختطاف خادمته الإندونيسية، وإساءة معاملتها، حيث فندت صحيفة اتهامه بعدد من الأفعال التي أدين بها، رغم إصراره على عدم صحتها، ومنها إجبارها على العمل لديه دون دفع أجرها، وحجز وثائقها من جواز سفر وغيره، وعدم تجديد إقامتها، وإجبارها على السكن في قبو غير صالح لسكن البشر. ووقتها حظيت القضية باهتمام واسع في الشارع السعودي. والتركي طالب دكتوراه، مبتعث من جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بقسم اللغة الإنجليزية للدراسات العليا في الصوتيات، وحاصل على الماجستير من جامعة دنفر بولاية كولورادو.