كساب العتيبي: هذا ما سأناقشه لو التقيتُ محمد بن نايف.. وهذه رسالتي للمسعري والفقيه – فيديو

73f14b4f-6046-44aa-b749-25fb54eb557e

أكد الدكتور كساب العتيبي أن قضية معتقلي الرأي من أهم القضايا التي تحتاج إلى معالجة، مشيرا إلى أنه لو التقى الأمير محمد بن نايف ولي العهد وزير الداخلية فسيناقشه فيها. وأضاف خلال استضافته في برنامج “يا هلا” على قناة “روتانا خليجية” مساء اليوم (الاثنين) أن الظروف تغيرت في المملكة وأن أصدقاء خليجيين كثيرين نصحوه بأن بلده أولى به وهو أولى بها، مؤكدا أن موقف الأمير محمد بن نايف الإنساني مع والده أثر فيه كثيراً وشجعه على العودة.

وكشف العتيبي عن تلقيه أكثر من عرض سابقاً للعودة إلى المملكة منذ العام 1994 وحتى عودته مؤخراً، مشيرا إلى تلقيه عرضاً للعودة من الأمير بندر بن سلطان وهو في تركيا لكن الأمر لم يتم، ومبينا أنه كان يعيش من التدريس برعاية لجنة الدفاع عن الحقوق الشرعية وأنه هوجم كثيرا كونه لم يكفر النظام واتُّهم بأنه متسامح معه. وعن موقفه من قطر والإمارات ومصر، أكد أن قطر أفضل من دعم القضية الفلسطينية والثورة السورية، فيما مُنع من دخول الإمارات بسبب نقاش، مبينا أنه تحدث عن الإمارات أكثر من مرة لكن ليست لديه مشكلة حقيقية معها، مضيفا أن موقفه من مصر هو دعم الشرعية سواء أكانت مع الإخوان أو غير الإخوان، وأن هذا ما تفعله قطر.

وحول النصيحة التي يمكنه إسداؤها للمعارضين السعوديين الفقيه والمسعري، قال العتيبي: “لا أملك أن أقول لأحد منهما عد أو لا تعد، ولكني أقول لهما إن كنتما تريان أن بقاءكما هناك هو الأصلح فلتبقيا أو أن تعودا فهذا قراركما”، لافتا إلى أنه لا دخل له في قضية الانشقاق بين المسعري والفقيه، وأن الانشقاق بينهما كان خطأً، وكان رجل استخبارات وراء هذا الانشقاق وأن شخصية المسعري بالنسبة له أفضل كثيرا من شخصية الفقيه، حيث استفاد منه كثيرا. وكشف العتيبي عن محاولة للرئيس الليبي الراحل معمر القذافي لاستخدامه مخلبا ضد بلاده، متابعا: “لم أتجاوب مع محاولات الليبيين ورأيت أن محاولات استغلالي ضد بلادي إهانة لي” بحسب موقع أخبار 24.