بعد اتهامها بالانتحار.. أسرة خادمة كينية تناشد المملكة الإفراج عنها

صورة-مناشدة-الاسرة-الكينية

ناشدت أسرة كينية سلطات المملكة الإفراج عن ابنتهم المحتجزة في سجن بجدة؛ لاتهامها من قبل رب عملها بمحاولة الانتحار. وقالت الأسرة إن ابنتهم البالغة من العمر (23 عامًا) -وتدعى ميلدريد أسوسوا- وجهت إليها تهم محاولة الانتحار، وتم إلقاء القبض عليها منتصف فبراير الماضي، ولم تتم إحالتها إلى المحاكمة حتى الآن، حسب صحيفة ستاندر الكينية. وقال والد الفتاة المحتجزة إن ابنته غادرت إلى الرياض في يونيو من العام الماضي للعمل خادمة، قائلًا: “اعتدنا التواصل معها مرة في الأسبوع على الأقل”. وأضاف أنه على الرغم من تصريحها بأنها كانت تمر بصعوبات في عملها تمثلت في المعاملة السيئة من رب، فإنها تعهدت بالاستمرار في العمل لأسرتها حتى تبني لهم منزلًا وتوفر بعض المال لعمل مشروع تجاري.

وقالت والدتها إن ابنتها تم توظيفها بواسطة سيدة تدعى ألفين عبدالله، مشيرةً إلى أن آخر مرة تحدثت فيها مع ابنتها كانت في 20 فبراير، وبعدها ذهبت كل محاولاتها للعثور على مسؤول توظيفها أدراج الرياح. وقالت إنه تم إلقاء القبض على ابنتها في ظروف غامضة وهي محتجزة الآن في السجن. وأشارت إلى أن ابنتها مرضت ولم تستطع العمل، لكن أصحاب العمل أجبروها على الاستمرار. وبدلًا من الذهاب بها إلى المستشفى أخذها من يعمل عندها إلى السجن واتهمها بمحاولة الانتحار. وناشد والد الفتاة السعودية التدخل لعودتها ابنتها إلى بلادها؛ لأنه لم لتفلح كل جهوده للتواصل من رب عملها أو من الذي تم توظيفها بحسب صحيفة عاجل.