اعلان

صور: أمنية شاب تجذب 150 رجلًا لحملة حزامك أمانك

Advertisement

-امانك-1-e1430600644860

لم يكن يدور بخلد المعيد بقسم الإعلام في جامعة جازان عمرو باسودان أن أمنيته التي أطلقها عبر حساباته في مواقع التواصل الاجتماعي “i3mrooo” لأبناء الوطن عامة وجازان خاصة، بالتقيد بإجراءات المرور الاحترازية، ستتحقق بسرعة فائقة في غضون أقل من شهر، جاذبًا أكثر من 150 رجلًا من شباب جازان إلى حملته البسيطة تحت مسمى “حزامك أمانك”.

وقال “باسودان”: كانت أمنية بسيطة أطلقتها عبر مواقع الإنستقرام والسناب شات بأن يلتزم المضافون لدي، والذي كان عددهم قليلًا في بادئ الأمر، وذلك بالالتزام بربط حزام الأمان؛ لسلامتهم، وللتخفيف من كثرة الوفيات التي تحدثها الحوادث المرورية، ولو احترازيًّا فقط، وليس إلا اتباعًا لمبدأ “الأخذ بالأسباب”. وأضاف قائلًا: لم يمر أسبوعان إلا والإضافات تتوالى من كل حدب وصوب من منطقة جازان وحتى من خارجها، وصولًا إلى دول خليجية، من أصدقائي في حساباتي عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك بعد إعلاني لتلك الأمنية في الالتزام بربط حزام الأمان، التي لاقت رواجًا كبيرًا وقوبلت بالتأييد والالتزام.

واختتم أنه أسمى الحملة “حزامك أمانك”، وبلغ عدد الأشخاص الملتزمين بربط حزام الأمان بشكل يومي أكثر من 150 شابًّا، أكثرهم منطقة جازان، مشيرًا إلى أنه يريد أن ينقل فكرته هذه للمجتمعات الخارجية والعربية، ويعكس صورة عن السعوديين بالالتزام بالإجراءات المرورية والسلامة. أحمد الحازمي أحد الأشخاص المشتركين في الحملة قال: إنه يحث أصدقاءه وأقاربه الكبار والصغار على الالتزام بربط حزام الأمان؛ مساندةً للحملة، حتى وإن لم يشتركوا فيها، وإنما للمساهمة في فرض هذه العادة في كل السائقين انطلاقًا من المنطقة إلى أقصى مدى تصل إليه بحسب صحيفة المواطن.

من جانبه قال عضو مجلس شباب منطقة جازان عبدالرحمن الخالدي والمكلف بالأعمال الاجتماعية والثقافية التي يقوم بها المجلس: إن هذه الحملة لم تكن ذات إدارة ودراسة وتخطيط ورأس مال، ولكنها نجحت لأنها تهم الشباب وتحث على عمل مفيد، مشيرًا أننا أصبحنا من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، نستطيع أن نقيم حملات كثيرة وستلاقي قبولًا بالتأكيد، لاسيما أن من إيجابيات مواقع التواصل الاجتماعي، توسيع مدارك قبول الأفكار من الغير، والشراكة معهم فيما يقدمون دون ميول معارضة. وأردف أن مثل هذه الأفكار تدعم من جميع الجهات لسهولتها وفعاليتها؛ إذ إنها تستقطب الكثير والكثير، مشيدًا بفكرة الشاب عمرو باسودان، ومؤكدًا على أهمية هذه الأفكار لدعم شباب الوطن والحملات الاجتماعية.

33236728 33236729 33236730 33236731 33236732 33236733 33236734 33236735 33236736