أم قاتلة مخدومتها في المملكة: ابنتي بريئة و3 رجال فعلوها وحاولوا اغتصابها

أم-قاتلة-مخدومتها

قالت سيدة فلبينية تدعى “إديثا داكاني” إن ابنتها “روز” المحكوم عليها بالقصاص حدًا لاتهامها بقتل مخدومتها اللبنانية بريئة، وأن ثلاثة رجال مجهولين قاموا بتنفيذ الجريمة وحاولوا اغتصاب “روز” قبل أن يفشلوا ويلوذوا بالفرار. وذكرت صحيفة “abs-cbn” الإخبارية الفلبينية أن “إديثا” طالبت حكومة بلادها بمساعدتها على إنقاذ ابنتها الشابة المتهمة بقتل مخدومتها اللبنانية في المملكة من أن تُقتل حدًا. وقامت السيدة باتهام المسؤولين بسفارة بلادها في الرياض بالتقصير في حق ابنتها، وأدعت أن أحد المسؤولين بالسفارة أجبر ابنتها على الاعتراف بارتكاب جريمة هي براء منها.

ونقلت الصحيفة عن الأم الفلبينية، التي تقوم حاليا بشن حملة صحفية ضد المسؤولين ببلادها، قولها إن ابنتها “روز” ذهبت للعمل في المملكة في (13 مايو 2013) إلا أنه لم يكد يمضي عليها 15 يومًا في المملكة حتى قامت شرطة المملكة بالقبض عليها بتهمة قتل مخدومتها اللبنانية. وبحسب السيدة الفلبينية، فإن ثلاثة رجال مجهولين اقتحموا بيت المجني عليها اللبنانية وقاموا بقتلها، كما حاولوا اغتصاب ابنتها إلا أنها قاومتهم فلم يتمكَّنوا منها، وتابعت السيدة كلامها قائلة، إنه عندما جاءت شرطة المملكة لمسرح الجريمة لم يجدوا سوى جثة المخدومة اللبنانية المقتولة بحسب صحيفة عاجل.

وأضافت السيدة أن ابنتها هربت من منزل مخدومتها خوفًا من اعتداء الرجال المجهولين عليها إلا أن شرطة المملكة ألقت القبض عليها واتهمتها بقتل مخدومتها. وأبدت الأم الفلبينية غضبها الشديد من المسؤولين بسفارة بلادها، فقالت إن أحد المسؤولين بالسفارة أقنع ابنتها بالاعتراف في التحقيقات التي أجرتها معها شرطة المملكة بأنها قتلت مخدومتها اللبنانية ما جعل أحد قضاة المملكة يحكم عليها بالقتل قصاصا. وأظهرت الأم الفلبينية استياءها الشديد من عدم اهتمام الخارجية الفلبينية بقضية ابنتها، كما أنها اتهمتم بالكذب عليها فيما يتعلق بما كانوا ينقلونه لها من أخبار عن وضع ابنتها القانوني.