قاضٍ بريطاني يطالب برفع وصاية سعودي عن أموال والدته المريضة

قاضي-بريطاني

أثار مواطن سعودي غضب أحد قضاة المحكمة العليا بالعاصمة البريطانية لندن، بعد إعادته والدته المريضة (76 عامًا) إلى المملكة رغم توصية القاضي بضرورة الإبقاء عليها داخل أحد دور رعاية المسنين بالمملكة المتحدة؛ ما دعا القاضي إلى إدانة تصرف المواطن السعودي، مطالبًا برفع الوصاية المالية التي منحها له القضاء البريطاني على أموال أمه. وذكر موقع “كورير” البريطاني، أن القاضي هايدن أحد قضاة محكمة حماية المرضى والضعفاء بلندن، كان قد أصدر قرارًا منذ 6 أسابيع يقضي بضرورة الإبقاء على سيدة سعودية مسنة داخل أحد دور رعاية المسنين بالمملكة المتحدة؛ من أجل تلقي الرعاية التي تناسب حالتها الصحية والعقلية المتردية.

وجاء في قرار القاضي أنه لا يعتقد -بناءً على ما اطلع عليه من تقارير طبية تخص حالة تلك السيدة، التي أصبحت تعاني من سوء التغذية والإهمال الذاتي وبعض المشكلات العقلية- أن انتقال السيدة للعيش في المملكة سيكون مفيدًا لها؛ نظرًا إلى ما تقتضيه حالتها من ضرورة بقائها تحت متابعة الأطباء والمختصين النفسيين المتوافرين في دور رعاية المسنين. وأفادت الصحيفة بأن المحكمة علمت أن أحد أحفاد السيدة التي قدمت من المملكة وظلت تعيش في لندن، إلى أن بلغت سن المعاش؛ جاء بعد 6 أسابيع من صدور قرار المحكمة، وأخرج السيدة من دار رعاية المسنين واصطحبها معه إلى المملكة.

وعلق القاضي هايدن على الإجراء الذي اتخذه المواطن السعودي قائلًا: “لقد حضر حفيد السيدة المسنة بناءً على رغبة أبيه الذي أظهر سخرية شديدة من قرار المحكمة، وتسبب بفعلته هذه في إلحاق الأذى بأمه”. وأوضح القاضي أن انتقال السيدة من مكان إلى آخر وهي بهذا الوضع قد يتسبب في إرباكها وإخافتها، متهمًا المواطن السعودي بازدراء المحكمة، كما طالب بضرورة إرغامه على تسديد جميع الفواتير القانونية الخاصة بتشغيل المحكمة التي باشرت النظر في قضية والدته بحسب عاجل.