اعلان

وزير إماراتي ينتقد هجوم خطيب إيراني على الملك عبدالله

Advertisement

دبلوماسي-إماراتي
اعتبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية الدكتور أنور قرقاش، أن هجوم خطيب جمعة طهران أحمد جنتي على خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- وسيرته العطرة، هجوما طائفيا ويستهدف العرب جميعا ويعقِّد علاقات إيران العربية.
وأضاف “قرقاش” عبر حسابه الرسمي على موقع “تويتر” مساء الجمعة (30 يناير 2015) بقوله: “ما هكذا تستغل المنابر لبث الفكر الطائفي والتطاول على حرمة الموت والتدخل في الشأن الداخلي، وإن لم تقل خيرا فاصمت، الفقيد الراحل فخر العرب”.
ووفقا لموقع عاجل كان خطيب جمعة طهران أحمد جنتي، عبر عن “سعادته” بوفاة الملك عبدالله، وكال الاتهامات للفقيد- رحمه الله- مدعيا أنه كان يعادي “الشيعة”، بحسب وكالة “الأناضول”.
فيما قالت “الأناضول” إن المرجع الديني “آية الله جواد عامولي” المعروف بقربه من حكومة الرئيس الإيراني حسن روحاني، انتقد الذين أعربوا عن سعادتهم بوفاة الملك عبدالله، متسائلا “ما الداعي للشعور بالسعادة لموت أحد ما؟”، مؤكدا أن هذا التصرف “ليس واجبا ولا مستحبا”.
وأضاف “عامولي” بقوله: “ما المبرر لجرح مشاعر بعض الناس؟ فحجاجنا مضطرون سيذهبون إلى السعودية لأداء فريضة الحج في نهاية المطاف”.
يأتي ذلك في الوقت الذي أعرب فيه أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، عن جاهزية بلاده لمواصلة حوار “صريح” يتسم بالشفافية مع السعودية لبحث مجمل القضايا محل الاهتمام المشترك، مشددا على ضرورة اضطلاع البلدان الإسلامية بدور في الحد من إراقة دماء المسلمين ومواجهة التطرف والإرهاب.
ويعتبر الدكتور أنور قرقاش، واحدا من القيادات الدبلوماسية الخليجية البارزة، وله العديد من الإسهامات في المؤتمرات والدراسات المنشورة حول هذه القضايا، كما يتولى حاليًا مهام وزير الدولة لشؤون المجلس الوطني، بالإضافة إلى منصبه كوزير للشؤون الخارجية.

65