تشبيه فيصل القاسم لصنعاء بهيفاء وهبي يغضب اليمنيين

maxresdefault611-1024x581

أبدى عدد كبير من اليمنيين غضبهم، من تشبيه عاصمتهم صنعاء، بالفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، في إشارة على ما يبدو إلى سقوطها بيد الحوثيين، ودخول البلاد في نفق مظلم يهدد وحدة اليمن السياسية والجغرافية. وكان الإعلامي في قناة الجزيرة القطرية، فيصل القاسم، قد نشر على حساباته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قصيدة للشاعر العرقي المعروف، أحمد مطر، بعنوان “صنعاء أم هيفاء”، بعد يوم واحد من تناوله للشأن اليمني في برنامجه الشهير “الاتجاه المعاكس”.

ويحظى القاسم بمتابعة ملايين المدونين العرب على مواقع التواصل الاجتماعي، وبينهم كثير من اليمنيين الذين استقطبهم بعد اهتمامه الكبير بالشأن اليمني في الآونة الأخيرة، وقلما يمر يوم دون أن يكتب عن اليمن في وسائل الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي. ويتخذ القاسم، موقفاً معادياً لجماعة أنصار الله المعروفة باسم الحوثيين، نسبة إلى زعيمهم عبد الملك الحوثي، والذين سيطروا بشكل شبه كامل على مساحات واسعة من اليمن، بينها العاصمة صنعاء ذاتها.

ولم يعلق القاسم على القصيدة، أو يوضح المغزى من نشرها في هذا التوقيت، لكن كلام القصيدة ينتقد بأسلوب ساخر، رئيس اليمن الذي ورد وصفه في القصيدة بـ”الوالي” المشغول بالفنانة هيفاء وهبي على حساب عاصمة حكمه التي وصفها الشاعر بـ”عاصمة الحكمة”. لكن متابعي القاسم على مواقع التواصل الاجتماعي، لم يدعوا القصيدة تمر بهدوء، وخاضوا كثيراً من الجدل حول مستقبل بلادهم، وما إذا كانت القصيدة تعبر عنه بالفعل. وامتدت القضية إلى وسائل الإعلام اليمنية، لاسيما المعارضة للحوثيين، والتي أعادت نشر القصيدة كاملة، مشيرةً إلى تداولها بشكل واسع بين اليمنيين الذين انقسموا من جديد حول شرعية الميليشيات التي تقاتل في بلادهم.