ثلاثة مبتعثين في أمريكا يروون تجربتهم الأولى مع العواصف الثلجية

ييييا

أجرت إذاعة بوسطن الوطنية، الثلاثاء -27 يناير 2015- حوارًا مع ثلاثة مبتعثين سعوديين يدرسون في جامعة بوسطن، للتعرف على تجربتهم الأولى مع “الجليد”، وكيف كانت خبرتهم الأولى مع مثل هذه الطقس المختلف كليًّا مع طقس المملكة. وقال موقع الاذاعة، إن الطلبة الثلاثة جاءوا لدراسة اللغة الإنجليزية في جامعة بوسطن الأسبوع الماضي، ومروا بأول تجربة لهم مع عاصفة ثلجية، موضحة أنهم خرجوا للاستمتاع بهذا الطقس، وهم غير مستعدين؛ حيث كان أحدهم يرتدي حذاءً خفيفًا، والآخر خرج بدون قفازات، والثالث كان عاري الرأس.

وتحدث “زياد القحطاني” -من الرياض- قائلًا، إن هذه هي المرة الأولى -في حياته- التي يرى فيها جليدًا مثل هذا، موضحًا أنه اعتاد أن يري الغبار في بلده، لكن في بوسطن ليس هناك شيء كهذا. أما “عبدالرحمن عادل عبده” -من جدة- فقال، إن “التجربة مثيرة، والثلج يملأ الشوارع، لدرجة أن معالمها غير واضحة”. من جهته، قال “عبدالعزيز الدمشقي” -من جبيل- إن أفضل شيء تشاهده هو النهر، الذي تحول إلى اللون الأبيض. وقال المبتعثون الثلاثة، إنهم استمتعوا ومرحوا ولعبوا، وألقوا كرات الثلج على بعضهم، وإنهم أخذوا صورًا تذكارية كثيرة، لإرسالها إلى أسرهم في السعودية، التي طالبتهم بتوخي الحذر بحسب سبق.