الخارجية الأمريكية : داعش واليمن ضمن ملفات القمة اليوم بين الملك وأوباما

جوشوا-بيكر-ا

أكد جوشوا بيكر المتحدث الرسمي ‏ومدير التواصل الإقليمي في وزارة الخارجية الأمريكية، أن زيارة الوفد الأمريكي بقيادة الرئيس باراك أوباما إلى المملكة، ستتضمن مناقشة بعض القضايا المهمة “التي نتعاون فيها تعاونًا وثيقًا مع المملكة العربية السعودية”.

وأضاف “بيكر” أن الرئيس أوباما والوفد المرافق، سيقدمون العزاء في وفاة الملك عبد الله -رحمه الله- الذي كان شريكًا للولايات المتحدة منذ فترة طويلة، وأيضًا يلتقون الملك الجديد خادم الحرمين سلمان بن عبد العزيز آل سعود، مضيفًا: “فقدت الولايات المتحدة صديقًا، وفقدت المملكة العربية السعودية والشرق الأوسط والعالم قائدًا مبجلًا. وكان الملك عبد الله رجلًا ذا حكمة ورؤية.. تعازينا لعائلة الملك عبد الله وإلى شعب المملكة العربية السعودية والمنطقة”.

وحول زيارة أوباما قال “بيكر”: “ستتضمن المناقشات كذلك استمرار الشراكة السعودية في حملة مكافحة داعش، والعمليات العسكرية في سوريا. وبطبيعة الحال أيضًا الوضع في اليمن؛ حيث قمنا بتنسيق وثيق جدًّا مع المملكة العربية السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي الأخرى حول الأوضاع في اليمن، وكذلك سيبحثون القضايا الإقليمية الأخرى التي تنسقها الولايات المتحدة مع المملكة العربية السعودية”، مضيفًا: “سبق أن التقى الرئيس أوباما الملك سلمان في الماضي؛ لذا فإن هذه فرصة جيدة لهما للجلوس وتبادل وجهات النظر والشروع في العلاقة المتبادلة بين زعيمين”.

وختم بيكر حديثه -بحسب عاجل- قائلًا: “ستكون الزيارة فرصة بالنسبة لنا، ليتأكد لنا أننا في محاذاة جيدة للمضي قدمًا في مصالحنا المشتركة. وقد سمعنا الملك سلمان يشير إلى أنه ملتزم باستمرار النهج الذي أخذته المملكة العربية السعودية لتلك القضايا. ونحن نتطلع إلى مواصلة الشراكة الوثيقة بين الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية تحت قيادة الملك سلمان. والمملكة العربية السعودية شريك استراتيجي للولايات المتحدة، وزعيم إقليمي، وكذلك عمق علاقتنا واضح في التنسيق بيننا حول القضايا الإقليمية، مثل التحالف العالمي لمواجهة داعش، ودعم المعارضة السورية، والسلام في الشرق الأوسط، ودعم تحول مصر”.