الغامدي يروي قصة كيف تعامل الملك الراحل مع من خلع كتفه في الطائف وعمن أساء إليه في واشنطن

hglg-ufhggi-fk-uf-hgu.d.

كشف مرافق الملك الراحل للواء المتقاعد فهد بن عون الغامدي الذي كان المرافق الشخصي للملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز سنين طويلة امتدت لعقدين  بعض القصص عن الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز، والوقفات الإنسانية التي قدمها، سواء على الصعيد المحلي أو الدولي، إلا أن هنالك روايات لم تحكَ، وتبقى حبيسة صدور الرجال، خصوصا ممن لازموه سنين طويلة.
يتحدث  اللواء الغامدي عبر لقاء له  نشرته صحيفة “الشرق الأوسط  ” قائلا : «ماذا تريد مني أن أحكي، فكل يوم مر مع الملك الراحل يحمل قصصا كثيرة تحكى»، ليعود متذكرا ومتوقفا عند موقف ما زال عالقا في ذهنه عندما تطاول شخص على الملك الراحل بالكلام أثناء خروجه من الفندق الذي كان يقيم فيه خلال إحدى زياراته الخارجية، وكيف تعامل الملك الراحل معه، وكيف تعامل أيضا مع من خلع كتفه، وقضى حاجته.. والعجوز التي وقفت أمامه تشتكي جور زوج ابنتها، وحرصه الشديد على الالتزام بالتعاليم الإسلامية والتقاليد العربية.
يضيف اللواء الغامدي: «أتذكر مرة كنا في الطائف، وكان الملك الراحل عبد الله يستقبل جمعا من المواطنين، وأحد المواطنين حينما سلم على الملك، جذب يد الملك بقوة، ومن ثم قدم خطابا يعرض فيه حاجة، ليتم قضاؤها في الحال بعد أن أشار الملك الراحل عبد الله إلى أحد الموظفين بمتابعتها، وحينما ذهب صاحب الحاجة، طلب الملك إيقاف الجموع التي تريد السلام عليه، وطلب الطبيب ليكتشف الطبيب خلعا في كتف الملك عبد الله الذي بقي متجلدا ومتحملا آلامه دون أن يلفت انتباه المرافقين والحرس الذين يحيطون به».
ومن القصص التي يرويها الغامدي، يقول: «قدم إلى قصر الملك رجل طاعن في السن، وبقي واقفا أمام بوابة قصر الملك من الفجر وحتى حين خروجه، ليوقف الملك عبد الله الموكب ويطلب أن يؤتى له بذلك الرجل ليسأله: ما حاجتك؟ ليجيبه الرجل الكبير في السن بأحاديث مبهمة، فيكتشف أنه مصاب بمرض (ألزهايمر)، ويستدعي أحد الضباط المرافقين ويؤمره بأن يوصله إلى أهله مع مبلغ كبير من المال بعد أن يتأكد من إيصاله إلى أهله».
الغامدي ما زال يتذكر حرص الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز على انضباط الوفد المرافق له في رحلاته؛ إذا يقول: «كان يوجهنا بأن نتعامل بكل لطف مع الزائرين، وأن نكون قدوة حسنة، وهذا الأمر ينطبق على كل من يرافق الملك عبد الله في رحلاته كافة سواء في الداخل أو الخارج. وكان لا يفرق بين مواطنيه، بل يراهم سواسية».
ويحكي الغامدي إحدى القصص عن الملك الراحل حينما كان في زيارة للولايات المتحدة، وتحديدا في العاصمة واشنطن، بقوله: «حينما خرجنا من الفندق، تقدم أحد الأشخاص من الجنسية العربية مطلقا عبارات بذيئة بحق الذات الملكية وعلى مسمع من الراحل، وحينما همّ الحرس المرافقون بالقبض عليه، نهرهم الملك وقال لهم: (دعوه فإنه لا يستحق أن يرد عليه)، مضيفا الراحل: (هذا رجل مسكين وبذيء ولا عقل له)»، وهذا الرد، وفقا للغامدي، يعد دلالة على تسامح الملك الراحل وعظمته وعدم التفاته إلى الصغائر، موردا في هذا الصدد بيت شاعر العربية الكبير أبو الطيب المتنبي:

وتعظم في عين الصغير صغارها
وتصغر في عين العظيم العظائم

الغامدي استطرد في رواية كثير من القصص عن الملك الراحل، منها إشارته إلى إنسانيته حينما أمر قائد الحرس بأن يوزع على الجنود ملابس ثقيلة للوقاية من البرد عندما كان في روضة خريم في ليلة اشتد فيها البرد، كاسرا بذلك العرف العسكري بعدم ارتداء أي ملابس خارج الزي العسكري، كما أعطى أوامره ذات يوم بأن يشاركه الحرس الذين يقفون خلفه تناوله الطعام مع مرافقيه، كما شدد الملك على مسؤول المراسم بمراعاة كبار السن والمراجعين وتقديم كل التسهيلات لهم، منعا للتدافع وإلحاق الأضرار بهم جراء ذلك.
ويحكي الغامدي قصة تلك المرأة العجوز التي استوقفت موكب الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز في الرياض لتشتكي جور زوج ابنتها وطردهما من منزله، ليطرق الملك برأسه برهة، مومئا برأسه وهو يقول: «لا حول ولا قوة إلا بالله»، ثم أمر بشراء منزل لها وابنتها، ومعالجة مشكلتها الأسرية.
وشدد اللواء الغامدي على أن في ذاكرته الكثير من القصص عن الملك الراحل وإنسانيته وعفويته ومحبته أبناء شعبه، ولكن مساحة الحزن التي في نفسه جعلت هذه الذاكرة تقف مبهورة أمام تلك المواقف العظام للملك الراحل، مختتما: «رحم الله الملك الإنسان عبد الله بن عبد العزيز».

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا