صورة: الأسد يحاور نفسه في مجلة أمريكية

201501260124976

نشرت مجلة “فورين أفيرز الأمريكية” اليوم الإثنين مقابلة حصرية مع الرئيس السوري بشار الأسد، وسرعان ما تداولتها مواقع إخبارية عديدة، إلا أن أغلب المتابعين لم ينتبهوا إلى خطأ ورد في المقابلة.
سلطت حسابات على موقع تويتر، الضوء على خطأ ورد في الموقع الإلكتروني للمجلة الأمريكية، إذ أشارت في رأس الصفحة إلى أن المقابلة التي أجريت مع الأسد قام بها الرئيس الأسد نفسه.
ومن خلال نص المقابلة، يتبين للقارئ أن من أجرى المقابلة هو مدير تحرير المجلة جوناثان تابرمان وليس بالطبع الرئيس الأسد نفسه.
وسخر العديد من مستخدمي مواقع التواصل الإجتماعي بهذا “الخطأ” داخل المقابلة التي وضعها البعض في إطار العلاقات الإعلامية وليس العمل الصحافي الجاد.

22

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا