طالبة تستذكر زيارة الملك للباحة وعفويته التي مكنتها من تقبيل رأسه

377668

استذكرت الطالبة هبة نايف الخمري زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله لمنطقة الباحة عام 1427 عندما كانت طفلة في العاشرة من عمرها، وكانت الفرحة تعتريها وهي ضمن اللاتي يقدمن الورود في الاحتفال الذي أقامه أهالي منطقة الباحة للملك الراحل.
ووفقا لموقع سبق قالت الطالبة هبة الخمري: في غمرة الحزن والغياب لوالد الجميع تذكرت الزيارة التاريخية وذلك اللقاء الذي جمعني به، وذلك بعد انتهاء الحفل حيث لمحني -رحمه الله- من بعيد وطلب مني التقدم إليه وسألني عن اسمي، وأتذكر وأنا صغيرة عندما حملني والدي وقبلت رأسه، كما أتذكر عندما انحنى لي ببساطته وعفويته وطيبته تواضعاً لكي أتمكن من السلام عليه.
وبينت الطالبة أنه كان موقفاً مهيباً شعرت فيه بتواضع الملوك والزعماء، حيث احتفظت بصورتها حتى الآن وهي تقبل رأسه، مبدية حزنها اليوم بقولها: لقد غاب عنا صاحب القلب الكبير والمشاعر النبيلة، افتقدنا تلك اﻻبتسامة العريضة المرسومة على محياه، فقدنا تلك الروح النقية والضحكة الصافية، والقلب الدافئ، ففي غيابه سوف تمتد أحزاننا المؤجلة والتي ﻻ زالت مشتعلة تحت الرماد، فأنا لا أملك الآن إﻻ أن أدعو له بالرحمة والمغفرة، وأسأل الله أن يجعل قبره روضة من رياض الجنة.