ولي العهد.. حنين الطيران نزع منه مشلح الإمارة ليحلق فوق مدينة المصطفى

179e46f9a0c54db782b2a794fb3a4968

بعد انقطاع لأعوام عدة استحضر الطيار السعودي رحلاته الجوية مردداً بيت المتنبي: «أغالب فيك الشوق والشوق أغلب..
وأعجب من ذا الهجر والوصل أعجب» فشاءت الأقدار أن تتصادف رغباته وأمانيه مع مشروع تدريبي للقوات الجوية السعودية في منطقة قريبة من المدينة المنورة التي كان أميرها آنذاك، فلم يكن أمام الجندي المنضبط إلا طلب الموافقة الرسمية من قائد القوات الجوية حينها الفريق عبدالعزيز هنيدي. يقول الفريق المتقاعد عبدالعزيز هنيدي: «تلقيت الطلب حينها من الأمير مقرن برغبته في التحليق على طائرته المفضلة اللايتيننج البريطانية (lightning)، فطلبت منه التريث لاتخاذ الخطوات النظامية»، مبيناً أنه تلقى موافقة من وزير الدفاع والطيران آنذاك الأمير سلطان بن عبدالعزيز، الذي أعطى موافقة مشروطة بأهلية الطيار للتحليق بطائرته.
تلقى الأمير مقرن الموافقة بكل لهفة وشوق حلق على طائرته لساعات عدة متنقلاً في فضاء مدينة المصطفى، بين إطلالة على مسجده الشريف، واستطلاع لأحياء المدينة المنورة، بين نخيلها الشامخة، وأراضيها الخضراء، والصحاري والجبال الشاهقة المجاورة لها.
ووفقا لصحيفة الحياة يشدّد قائد القوات الجوية السابق على أن الأمير مقرن بن عبدالعزيز الذي تدرّج في الرتب العسكرية حتى وصوله إلى رتبة مقدم، كان مثالاً للجندي المنضبط الدقيق في مواعيده والمخلص في تأدية مهماته، وحريص على طبيعة علاقته مع الرتب الأعلى منه كضابط عسكري بعيداً عن كونه أميراً.
وأشار إلى أنه يُعد من الضباط القلائل الذين يبدون اهتمامهم التام بالأفراد والفنيين العاملين في الخط الثاني للطيران، ما أكسبه محبة وقرباً منهم، وجعل له مكانة خاصة في أنفسهم.
وعلى رغم ابتعاد الأمير مقرن عن قطاع القوات الجوية منذ تعيينه أميراً لمنطقة حائل قبل ما يزيد على 30 عاماً إلا أن اتصاله لا يزال مستمراً بزملائه أثناء عمله طياراً فيها، ويشير هنيدي إلى أن هناك اجتماعات عدة مع الأمير الطيار بين حين وآخر، مبيناً حرصه على الاستماع إلى المواقف التي يتعرض لها الطيارون أثناء رحلاتهم الجوية، التي تتفاوت بين الطرافة أو حسن التصرف في موقف يكون مفاجئاً للطيار.
وأفاد بأن آخر لقاء جمعهم مع الأمير مقرن كان قبل أشهر معدودة في الرياض، حرص خلالها الطيار على التعليق على العديد من المواقف التي رواها الحضور الذين كان جُلهم ممن عملوا معه أثناء تلك الفترة.
يذكر أن الأمير مقرن بن عبدالعزيز بعد إنهائه المراحل التعليمية في المملكة، انتقل لمواصلة دراسة علوم الطيران وتخرج برتبة ملازم طيار من معهد كورنيل في بريطانيا عام 1968، ليلتحق بسلاح الطيران السعودي متدرجاً في عدد من الرتب العسكرية حتى وصوله لرتبة مقدم، قبل أن يتم تعيينه أميراً لمنطقة حائل منهياً بذلك مسيرته العسكرية، ومنطلقاً لمرحلة أخرى من العمل الإداري، حتى أصبح ولياً للعهد نائباً لرئيس مجلس الوزراء أخيراً.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا