الصقيه: قاض طلب أمر علاج ففوجئ بالملك سلمان يتصل به ليطمئن عليه

الامير-سلمان-بن-عبدالعزيز-2013-

وصف القاضي السابق المحامي الدكتور أحمد الصقيه، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز بـ«قصة وفاء وعطاء»، التي لا مست كل من عرفه وكان على صلة به. واستشهد بقصة وقعت لأحد العلماء والقضاة، «لامسته بعض الظروف الصحية العصيبة، فتقدم إلى الملك سلمان – عندما كان أميراً على منطقة الرياض – طالباً مساعدته في العلاج بمركز صحي متخصص بمثل حاله، وفوجئ بتجاوز الموافقة الفورية على طلبه، إلى حرص الأمير سلمان على السؤال عنه والاتصال به مباشرة، لمتابعة أحواله، والتأكد من تلقيه العلاج المناسب».
وقال الصقيه بحسب صحيفة الحياة : «إن خادم الحرمين الشريفين لم يقتصر على المناسبات العامة، بل كان يحضر المناسبات الخاصة، من أفراح وأتراح المواطنين ويشاركهم فيها، بل إنه كان حاضراً في عدد من الجوامع التي ترعى حافظي القرآن الكريم، وكان يشجعهم بحضوره منفرداً من دون حرس أو أمن خاص به، مستشعراً قربه من كل مواطن، من خلال هذه المناسبات، إذ كان يسأل عن كل شخص وحاجاته ويتابعها، ويسعى لحسم الخصومات والنزاعات بين الناس، راكناً مكانته الكبيرة في قلوبهم».
وأوضح أن خادم الحرمين الشريفين «ذو اهتمام جليّ بالقضاء والعدل، فهو يسعى لتحقيق العدل وإعطاء كل مواطن حقه من طريق القضاء، وإن كان الحكم الصادر ضد الجهة التي يمثلها. وكان يسعى في الصلح في الخصومات بين المواطنين، فإذا وصل الأمر إلى القضاء كان محل احترامه الكبير، ما يؤكد رعايته الكبيرة وحرصه البالغ على مرفق القضاء، بل كان من أكثر رجال الدولة حرصاً ودعوة لتنفيذ أحكام القضاء بعد اكتسابها الصفة النهائية».
واستذكر الصقية حرص خادم الحرمين الشريفين – عندما كان أمير منطقة الرياض – على الحضور إلى منزل سماحة المفتي السابق الشيخ عبدالعزيز بن باز،رحمه الله، وحضور المحاضرات والدروس العلمية بنفسه، ومناقشة ما يطرح؛ ما جعله محل تقدير كل الحاضرين.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا