قس كندي: هكذا أطفأ الملك عبدالله جحيم 11 سبتمبر.. وأنقذ مسلمي أميركا!

سجل القس الكندي ذو الأصل اللبناني الدكتور إبراهيم الغريب من تورنتو شهادة نادرة حول الظروف التي مر بها المسلمون والمسيحيون من أصول مشرقية في أميركا وكندا بعد أحداث 11 أيلول (سبتمبر) قبل أن يطفئ الراحل جحيم تلك الأحداث بـ«مبادرة السلام العربية» التي تبنتها فيما بعد الجامعة العربية والأمم المتحدة. وروى في وثيقة حول «مجدد الإسلام الوسطي» أن عملية الـ11 من أيلول (سبتمبر) 2001، التي نفذتها مجموعة من تنظيم القاعدة «حولت نظرة المجتمع الأميركي والكندي إلى العداء المباشر ضد الإسلام واعتباره حركة إرهابية تستعمل العنف لتسوية عدد من المسائل العالمية وعلى رأسها المسألة الفلسطينية والمسائل التي تتخبط فيها الدول الإسلامية في أفغانستان، ثم في العراق واليمن. أدى هذا التحول حكومياً إلى تعديلات في قوانين الهجرة في الولايات المتحدة الأميركية وفي كندا، خصوصاً بالنسبة للمسلمين، ومجتمعياً إلى محاولات اعتداء مباشر على مواطنين مسلمين من جانب متطرفين أميركيين وكنديين».
وبحسب صحيفة الحياة كشف أن التعديات التي استهدفت الأسر المسلمة المقيمة هنالك في الأيام الأولى تجاوز تعدادها 10 آلاف، وما مر شهر حتى جرى استجواب أكثر من خمسة آلاف شخص مسلم على خلفية الأحداث. «ومن أخطر النتائج التي كشفت عنها التقارير أن موجهة الانتهاكات الموجهة للمسلمين مستمرة بشكل منتظم، إضافة إلى وجود ارتفاع ملحوظ في عدد حالات التحرش بالمسلمين في المناطق العامة، ووصلت حالات القتل التي تعرض لها المسلمون لأسباب عنصرية، التي تلقت (كير) بلاغاً عنها 19 حالة خلال 70 يوماً من وقوع الحادثة».
لكن القس الغريب الذي كشف أن التجاوزات على رغم تفاوتها، ظلت مستمرة في الوقوع، مستهدفة مسلمين وذوي السحنات المشرقية، أكد أن التحول الكبير لم تشهده الجاليات في أميركا وكندا، إلا في العام 2001، الذي وصفه بـ«المفصلي» الذي أغلق أبواب الجحيم.
وقال «في 27 من شهر آذار (مارس) من 2002 انعقد في بيروت مؤتمر القمة العربية، الذي خرج بمبادرة سلام لحل المسألة الفلسطينية، وهي مبادرة كان الأمير عبدالله آنذاك أطلقها يوم كان ولياً للعهد، فكان بذلك عاماً مفصلياً بالنسبة إلى تفهم الأميركيين والكنديين لمفهوم الإسلام»، وبالتالي تنفس العرب الصعداء في تلك البلدان، وغدت وجهة النظر العربية هي الأقوى، خصوصاً بعد أن رفضت إسرائيل المبادرة، وبدا للرأي العام الأميركي وبعض الدولي أنها التي لا ترغب السلام وليس العرب كما تسوق!
مبادرة حاصرت إسرائيل في عقر نفوذها!
ومن موقعه شاهداً على تلك المرحلة، وصف التفاعل الأميركي مع المبادرة، وقال إنها «وضعت الإدارة الأميركية أمام رؤية سليمة لحل مسألة صراع امتدت لعقود في منطقة الشرق الأوسط، وجاءت من مهد الإسلام، من المملكة العربية السعودية، ما دعا الرئيس بوش إلى إصدار تصريحات وردية عدة، منها التأييد العلني الواضح لحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة، مشيرة إلى أن الضفة الغربية وقطاع غزة أراض محتلة، وليست أراضي متنازعاً عليها، أو اكتسبتها إسرائيل بالحرب، وتعزز هذا التأكيد الأميركي بصدور أول قرار لمجلس الأمن في منتصف شهر مارس 2002، يشير إلى دولة فلسطين وهو القرار رقم 1397 الذي قدمت الولايات المتحدة مشروعه إلى المجلس، ورحبت إسرائيل بدورها بالقرار، خصوصاً في أجزائه المتعلقة بوقف العنف متجاهلة أن القرار يدعو لقيام دولة فلسطينية، وتواصلاً مع هذا الخط جاءت إشادة الرئيس بوش بمبادرة السلام العربية».
مشيراً إلى أنه بعد ذلك تداعت مبادرات أميركية عدة، تأييداً لخطوة العاهل السعودي، ومن بينها «خطاب الرئيس الأميركي بوش في 26 حزيران (يونيو) 2002، وفيه أوضح أن مفهوم السلام الحقيقي يعني إنهاء الاحتلال الذي عام 1967 على أساس قراري 242 و338، وضرورة حسم القضايا المتعلقة بالقدس ومحنة اللاجئين الفلسطينيين والتوصل إلى سلام نهائي بين إسرائيل ولبنان، وبين إسرائيل وسورية ودعم السلام ومكافحة الإرهاب».
واعتبر أن تكامل المبادرة السعودية التي غدت عربية ثم دولية، أحرج الساسة الأميركيين والإسرائليين، فوضعهم في نقطة الدفاع بدلاً من موقف الهجوم الذي شنوه منذ 11 أيلول، حتى يوم إطلاق المبادرة. ذلك أنه كما يقول القس الغريب، إننا «لو استعرضنا مبادرات السلام كافة التي عرضت لحل القضية، نجد أنها لم تصل إلى مستوى مبادرة الأمير عبدالله، التي جاءت متكاملة ولا يمكن في حال أردنا أن نقيم سلاماً عادلاً في الشرق الأوسط إلا أن نأخذ بها كاملة».

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا