أبا الخيل: بعض دعاة مواقع التواصل الاجتماعي مثل الكلاب المسعورة

11_6

شبه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل، بعض الدعاة في مواقع التواصل الاجتماعي بالكلاب المسعورة قائلا: إننا اليوم نرى عجبًا في الأقوال والأفعال فمن خلال مواقع التواصل الاجتماعي رفع دعاة السوء والفتنة عقائدهم ينادون بصرف وحرف الشباب والفتيات عن دينهم وأخلاقهم وقيمهم دون هوادة، ذاكرًا حديث حذيفة بن اليمان عن دعاة أهل الشر، ومحذرًا دعاة وخطباء مدينة جدة خلال لقائه بهم الليلة الماضية في الغرفة التجارية الصناعية في جدة من تلويث عقول الشباب، واتباعهم دعاة البدعة، طالبًا منهم تحصين عقول الشباب والفتيات وعدم تركها لمن يعبث فيها بهدف استغلالهم لزعزعة الأمن وتفكيك الوحدة الوطنية، قائلا: «بلادنا ولله الحمد حديقة في وسط نار فما حدث في بعض البلاد العربية شر وليس ربيعًا كما يقول البعض». كما أعلن أبا الخيل خلال لقائه بالدعاة والخطباء عن عدد من البرامج والمشروعات قائلا: «الخير قادم أملوا وأبشروا لقد صرف لإدارة المساجد في جدة ١٠ ملايين وخصص لها أرض لتكون مقرًا للإدارة وسيبدأ العمل فيها خلال الأيام الماضية، كما أننا أنشأنا مركزًا لتطوير وتنمية الأوقاف للمحافظة عليها وتطويرها، وتم اعتماد رفع عدد مكاتب الدعوة من ١١ مكتبًا إلى ٢٥ مكتبًا، وستحول الوزارة إلى الحكومة الإلكترونية وتسخر التقنية لتطوير المساجد والدعوة والأوقاف، كما أننا على صدد التفاهم مع وزارة الشؤون البلدية والقروية لمنح مكاتب الدعوة أراضٍ حاصة لها.
ووفقا لصحيفة المدينة طالب وزير الشؤون الإسلامية بكشف المشكلات والصعوبات بشكل مباشر لمعالجتها وقال: «المعاملة التي لا يردني رد عليها خلال خمسة أيام سيتم محاسبة الإدارة المقصرة».
وفي ختام اللقاء خرج أحد الموذنين مناشدًا الوزير بتوظيفة خاصة وأنه يؤذن منذ عام كامل ولم يصرف له مكافة فطلب منه الوزير الصدع بالأذان داخل القاعه فبعد أن سمع الأذان، قال: «طلبت منك ذلك لأمرين ليدبر الشيطان وللتأكد من جاهزيتك وقدرتك على هذا العمل فوجه بتوظيفة وصرف مرتبات العام الماضي له»، ووعده بصرف مكافأة من حسابه الخاص، كما وجه بنقل أحد الدعاة من مدينة جدة إلى مكة المكرمة بعد أن سمع معاناته، واعدًا مدير عام مساجد منطقة مكة المكرمة بتوفير البديل له في جدة.