صور: رقص بنات في مهرجان بريدة يثير ردودا واسعة على تويتر

B7e_wOvCIAEJWmy

قال المشرف على اللجنة الإعلامية بمهرجان ربيع بريدة “سلطان المهوس”، عبر حسابه بتويتر بياناً جاء فيه: “ورد لإدارة المهرجان عدة استفسارات حول صورة مأخوذة من داخل مسرح الطفل في أول عروضه، حيث تظهر الصورة وجود ملاحظات على لبس بعض المشاركات الصغيرات، وإدارة المهرجان تقدر الشكر والتقدير لكافة الغيورين والمستفسرين، متعهدة بضمان عدم تكرار ذلك.
هذا وقد دشن مغردون هاشتاق “#رقص_بنات_في_مهرجان_بريدة” للتعبير عن رفضهم لهذا الاستعراض.
وعلق أستاذ الحديث في جامعة الإمام سابقاً، والداعية بوزارة الشؤون الإسلامية د. عبدالله الجعيثن بقوله: “هذا الاستعراض “بداية خطرة، وطريق سريع لنزع جلباب الحياء عن بناتنا، إن لم يتم قطع الطريق قبل استفحال الخطر”، وزاد “هذه نتيجة طبيعية للتساهل في البدايات، فلم تتأخر الثمرة كثيراً، ويجب التواصل الفوري مع المسؤولين”.
وتساءل الدكتور الجعيثن: أين أولياء أمور تلك الفتيات البريئات، كيف طابت نفوسهم أن يزجّوا بهن في صهريج نزع الحياء؟!.
وأضاف: “سيُسأل كلُّ من له إسهام في الذي جرى، أولياء أمور البريئات، والمنظمون، والساكتون مع القدرة”. مضيفاً: “إن لم يتم تدارك الأمر فتلك خطوة لها ما بعدها”.
وأكد د. صالح التويجري، أستاذ العقيدة في جامعة القصيم: أن هذه الصور توضح “فلتاناً صارخاً من عمل منظم محل تساؤل، أإلى هذا الحد فوضى أو استفزاز للرأي العام، مهما تكن خيرية القائمين فهذا لا يغني عن لجنة شرعية ترشدهم إذا غفلوا، أو زلوا، أو أزلوا، صعب جداً أن تكون إحداهن مخطوبتك غداً”.
واستطرد متسائلاً: “ماذا عن فريق التدريب الذي خرج هذه العينات؟ وهل خلف الأكمة كيد خفي للوطن والمواطن؟”.
وأضاف: “أيها الخيّرون، لا تكونوا جسر عبور إلى منطقة آمنة جعلتكم على الثغور، إذا أحس أهلهن بالحرج فهذا مؤشر خير، وحتى لا يعزف الناس عن الترفيه البريء يجب أن يكون بريئاً”.

B7fCGH_CUAAK6lK

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا