الأمير فهد بن عبدالله يتفقد مشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي بالرياض

الامير-فهد-بن-عبدالله-يتفقد-مشروع-تطوير-مطار-الملك-خالد-الدولي-بالرياض1

تفقد الأمير “فهد بن عبدالله” -رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، الخميس (15 يناير 2015)- مشروع تطوير مطار الملك خالد الدولي. وشملت الجولة، الصالة الداخلية رقم٣، حيث يجري العمل على تطوير الصالتين (٣ و٤) بشكل جذري، لترتفع طاقتهما الاستيعابية إلى (17,5) مليون مسافر سنويًّا، وسترتفع مساحتاهما من (100,000)م2 إلى (290,000)م2، وستضم (٢٣) بوابة مزدوجة، تخدم (٣٨) طائرة في آن واحد بأحجام مختلفة، وتشتمل أيضًا على ١٣٠ “كاونتر” لخدمة المسافرين، و٣٠ “كاونتر” خدمة ذاتية، و٣٦ “كاونتر” لإنهاء إجراءات الجوازات، و٦ بوابات آلية، ومنطقة سيور تسليم الأمتعة، وتحتوي على ١٠ سيور بطول إجمالي يبلغ ٨٣٠م.

ويضم مشروع التطوير في مرحلته الأولى -والمتوقع الانتهاء منها عام ٢٠١٧م- إنشاء ساحة طيران بمساحة (540000) م2، تستوعب 23- 46 طائرة، وتطوير المدارج والممرات وساحات وقوف الطائرات، وشبكة المنافع العامة والطرق، وتصميم وإنشاء صالة مخصصة لإنهاء إجراءات السفر بين الصالتين (3) و(4) مع المرافئ المؤدية لبوابات السفر. من جانبه، أوضح رئيس الهيئة العامة للطيران المدني، أن الطاقة الاستيعابية لمطار الملك خالد الدولي، ستبلغ -عند الانتهاء من مشروع التطوير- 35 مليون ونصف، بما يعادل 3 أضعاف طاقته الحالية، ما يمكنه من مواكبة الزيادة المطردة في أعداد المسافرين، كما سيتم -بعد الانتهاء منها- البدء في المرحلة الثانية من مشروع التطوير، والتي سترفع طاقته الاستيعابية إلى (47.5) مليون مسافر سنويًّا.

وأضاف: «الهيئة تعمل على إنشاء وتطوير عديد من مطارات المملكة، لرفع طاقتها الاستيعابية لمواكبة التطورات السريعة التي يشهدها قطاع الطيران في المملكة -بشكل خاص- وفي العالم -بشكل عام- كما أنه سيتم في هذا العام إنشاء مطارات جديدة كليًّا في كلّ من جازان وأبها وعرعر والقصيم والجوف والباحة، كما سيتم تطوير وتوسعة مطار الأمير “سلطان بن عبدالعزيز” بتبوك، ومطار الأمير عبدالمحسن في ينبع». وتابع: “النمو المتسارع لحركة المسافرين في مختلف مناطق المملكة، استوجب إنشاء وتطوير عديد من المطارات لمواكبة هذا النمو السريع، وتوفير مطارات حديثة مصممة على أحدث المعايير، بما يضمن توفير أعلى سبل الراحة للمسافرين”.