اعلان

فيديو: النجار يتهم قوى عالمية خبيثة وراء نشر الإلحاد في المملكة

Advertisement

788999090090090909099900990

أكد د.زغلول النجار أستاذ الإعجاز العلمي في القرآن الكريم أن هناك قوى عالمية خبيثة تقف وراء الدعوة للإلحاد في السعودية ودول الخليج، وأنها تنفق على مواقع ومدونات لنشر الفكر الإلحادي بكل صوره، مضيفاً: موجة الإلحاد ليست جديدة، لكنها بدأت تستخدم أساليب جديدة ومنحنى متطوراً، وأغلب الذين أشاعوا الإلحاد مرضى نفسيين ليس فيهم عاقل، ويستغلون الشباب.
جاء في ذلك في برنامج “حراك” الذي يقدمه الإعلامي عبدالعزيز قاسم في قناة “فور شباب”، في حلقة بعنوان: “مناقشة علمية لشُبه الملاحدة الجدد” وقال مقدمه إنه لم يدعُ أي متداخلين كي يترك المجال للمناقشة العلمية الكاملة للضيف المتخصص. وبدأ د.النجار حديثه بقوله: إن الصراع بين الحق والباطل سنة من سنن الكون، وعبر التاريخ كان هناك المؤمنون وهناك المشككون والملاحدة والكافرون، وأن موجة الإلحاد ليست شيئاً جديداً، وهي قائمة بقيام الصراع بين الحق والباطل، لكنها بدأت تتخذ أساليب جديدة مختلفة.

وكشف د.النجار عن أهم الأسباب الدافعة لاعتناق فكرة الإلحاد وسط النشأة في مجتمع ديني بالكامل. وقال: تقف تكاليف الحياة وضغوطها على هرم المسببات، فالشباب يتكلف فوق ما يطيق وهو يعاصر بجانب ذلك الأزمات السياسية الحاضرة والأزمات الاجتماعية في بلده. وأوضح في حديثه أن “غالبية أهل العالم مشركون أو ملاحدة، فهم يسوغون بكثرتهم للشباب صور الإلحاد ويسوّقونها في وسائلهم وسط انبهار الشباب بهم نظراً لتقدمهم العلمي والتقني، بدعوى الحرية أو الديموقراطية أو الليبرالية”.ووجّه د.النجار دعوة للدعاة والعلماء لتجديد أسلوب الدعوة للإسلام. وأطلق أستاذ الأعجاز العلمي نقداً صريحاً حول الدعوة الدينية في العالم العربي والإسلامي قائلاً “نحن اليوم نقدم الإسلام بأسلوب تقليدي غير معاصر لا يحقق القناعة، فالمطلب هنا أن يتجه الدعاة الإسلاميون نحو أساليب جديدة تصل لعقلية شباب اليوم، وتشبع حاجتهم بإيجاد الإجابات الشافية حول الاكتشافات العلمية الكونية”. مؤكداً أن فرض الدين بالقوة يولّد البعد عن الدين، وأنه لا بد من إجابات شافية على الأسئلة الكلية عن الكون والوجود، إذا لم يجدها الإنسان فإنه يخرج عن مساره الصحيح.

وذكر د.النجار خلال حديثه أنه ناقش الكثيرين من العرب وغير العرب، ووجد أن الغربيين عاصروا خللاً بسبب تشويه الرسالتين المسيحية واليهودية بأيدي الناس، فانصرفوا عن الدين تماماً، واتجهوا للعلم ولإعمار الأرض. وأكد ضيف برنامج “حراك” على أسبقية الإسلام وسرعة انتشاره في العالم مقارنة ببقية الأديان، وقد أحال ذلك إلى أسباب حقيقية منها أنه “لا يقوم على ثورات إنسانية، فهو بيان خالص من الله لا يداخله أحد، وهو الكتاب الوحيد الموجود بصياغته الربانية، لذلك هو مقنع للعقل الذي يتلقاه وإن كان مترجماً لغير لغته المنزلة”. وأسقط “النجار” مزاعم كثيرة أثيرت حول أزلية الكون وعشوائيته، فيردّ بأنه “مثبت علمياً أن لهذا الكون بداية، ولكل بداية نهاية. ونفي هذه الحقيقة والقول بأزلية الكون هو هروب من الاعتراف بالخالق، وادعاء سقط علمياً وما عاد هناك فلكيون أو كتّاب يدّعون ذلك، للكون عمر زمني يقدّر بـ 13.7 بليون سنة، ونظام دقيق للكواكب والكويكبات والأقمار والمذنبات والشهب والنيازك، وكل نجم من هذه النجوم له توابعه. زخمٌ هائل من الأجرام وفي حركة دائمة وعلاقات ثابتة غاية في الإحكام، هل يمكن أن تكون هناك فوضى وصدفة؟”

وقد نوّه الدكتور النجار في حواره مع عبدالعزيز قاسم عن وضوح وتكامل وصف القرآن للكون أمام محاولات العلماء، وقال: “لم يستطع العلماء أن يستقروا على قول واحد في خلق الكون أو إفنائه أو عدم خلقه أو تصور البنية العامة للكون، فهم يرسمون الكون إما حوائط متوازية أو كرات متضاربة أو أقراص فوق بعضها، وبالمقابل فإن القرآن يصوره ببساطة سبع كرات تمثل السماوات السبع، يغلف الخارج منها الداخل فيها، مركزها الأرض التي عليها الإنسان، ومكة المكرمة هي مركز الأرض ومحور الكون”.
كما طالب الدكتور زغلول النجار العلماء والمسؤولين بضرورة عرض مثل هذه القضايا المهمة بمنهجية صحيحة وبتوثيق دقيق بالصورة العلمية.

وألحق ذلك بتوجيه لأولياء الأمور بأهمية الانفتاح بالحوار والإقناع العقلي والتحدث بصراحة وبلا حرج عن مناقشة مثل هذه القضايا إن استطاعوا ذلك، أو توجيههم لأهل العلم ممن يملكون الإجابات العلمية والدقيقة التي تجيب عن تساؤلاتهم وشكوكهم. وشدّد في حديثه على مسؤولية الشاب أمام نفسه، وقال: “لقد أصبح من السهل اليوم على الشباب التواصل مع العلماء لطرح تساؤلاتهم ومناقشة أفكارهم عبر وسائل الاتصال الحديثة”. يذكر أن للدكتور زغلول النجار برنامجاً تلفزيونياً من مائتي حلقة بعنوان “تفسير الآيات الكونية في القرآن الكريم” وبرنامج موجه للشباب من ستين حلقة بعنوان “رسالتي إلى الأمة” جميعها تصب في قضايا الكون الأزلية وعلاقتها بالقرآن وصراع العلم حولها.