صور: لافتة يقتلني البرد.. طفل سوريّ يخشى أن يكون الضحية الرابعة

tfl-swry

انتشرت -خلال الساعات القليلة الماضية- صورة لطفل سوري يحمل لافتة كتب عليها: “أنا طفل سوري يقتلني البرد”، حيث تداولها المتابعون بمواقع التواصل الاجتماعي، تعاطفًا مع الظروف الجوية السيئة التي يعانيها اللاجئون السوريون، في ظلّ العاصفة الثلجية المعروفة بـ”هدى”. وكان اتحاد الجمعيات الإغاثية والتنموية بلبنان، قد نشر اليوم أيضًا صورة لمواطن سوري من حمص، يحمل جثمان طفله الوحيد متجمدًا، والذي توفي بأحد مخيمات اللاجئين بلبنان، بسبب موجة الصقيع التي تشهدها المنطقة هذه الأيام. ويظهر في الصورة “خير البدوي” وهو يحمل ابنه “ماجد” ذا الخمس سنوات، ملفوفًا بشماغ، في طريقه لمواراته الثرى في منطقة شبعا بجنوب لبنان.

وأوضح اتحاد الجمعيات أنه بوفاة الطفل “ماجد”، يرتفع عدد الضحايا لثلاث وفيات، بسبب الظروف المناخية الحالية، وذلك بمنطقة شبعا وحدها. وقال الاتحاد -في حسابه بـ”تويتر”، مصورًا الحال التي يعيشها اللاجئون السوريون-: “الخيام تهبط، والثلج يهبط، والبرد يهبط، والموت يهبط، فلا تجعلوا الإنسانية تهبط”. وتفاعل كثير من النشطاء مع الصورة، معبرين عن مدى حزنهم وتعاطفهم مع الأشقاء السوريين وغيرهم من اللاجئين الذين يعانون آلام الغربة والنزوح، خاصة في ظلّ هذه الأجواء القاسية.

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا