صورة: مؤذن الحرم ينكأ الجراح ويعيد حادثة جهيمان للأذهان

dohaup_511821162

أثار مؤذن الحرم المكي الشريف، أحمد يونس خوجة، شجون المكيين بإعادتهم إلى تاريخ مضى عليه نحو 35 عاما، حيث غرد عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بصورة لإحدى الخزانات التي ضمتها مكبرية الأذان طوال تلك الفترة الزمنية.
ووفقا لصحيفة مكة ربطت الخزانة المخترقة بواحدة من رصاصات جهيمان في اعتدائه على الحرم المكي الشريف عام 1400الحاضر بالماضي، وأعادت للناس حقبة زمنيةأصبحت أثرا بعد عين، لا سيما في عصر المشاريع والتوسعات، الأمر الذي دفع كثيرا من متابعي حساب المؤذن خوجة إلى إثارة عدد من التساؤلات عن سبب بقاء ذلك الدولاب في مكبرية الحرم طوال هذه الأعوام، رغم تجديد الأثاث، وتغيير كافة المرافق والخدمات وتطويرها، فيما أكد البعض أن الخزانة تعد شاهدا على حقبة زمنية مهمة، بالإضافة إلى حدث استثنائي، مقترحين استخدامها في المكبرية الجديدة، أو إرسالها إلى أحد متاحف مكة للاحتفاظ بها.
يذكر أنه في غرّة محرّم من العام 1400 من الهجرة وبعد صلاة الفجر، دخل جهيمان وجماعته المسجد الحرام لأداء الصلاة، وما إن انقضت حتى قام جهيمان وصهره أمام المصلين في المسجد الحرام ليعلن للناس نبأ ظهور المهدي المنتظر وفراره من «أعداء الله» واعتصامه في المسجد الحرام.

253106

 للإشتراك في واتساب مزمز، ارسل كلمة "إشتراك" إلى الرقم 00966544160917
 للإشتراك في قناة مزمز على تيليقرام، اضغط هنـا