فيديو: ناقلو المعلمات يستغيثون بأمير المدينة من رجال المرور

fygt

شكا عدد من ناقلي المعلمات خارج المدينة المنورة، مضايقة بعض الأجهزة الأمنية أثناء نقلهم للمعلمات في الذهاب والإياب، وكثرة تحرير المخالفات عليهم بدعوى عدم وجود تصريح نقل. أحد السائقين الذين تعرضوا للمضايقة من رجال أمن الطرق والمرور السري واسمه “أبو راشد” تحدث عن معاناتهم بشكل شبه يومي قائلا، “إننا نتعرض لأشبه ما يكون بالمذلة في طريقنا أثناء إيصال المعلمات إلى مدارسهم خارج المدينة المنورة؛ فقبل الخروج من المدينة تترصد لنا نقاط التفتيش للمرور السري داخل المدينة، وبعد الخروج منها للطرق السريعة تترصد لنا نقاط تفتيش أمن الطرق، ويتم إيقافنا وتحرير مخالفات لنا”.

وأكد “أبو راشد” أن الأمر وصل في بعض الأحيان لدرجة سحب الأوراق الرسمية وأوراق المركبات واحتجازها لدى رجال المرور كي يراجعوهم. وأضاف: “بعدها قمنا كمجموعة من أصحاب النقل بكتابة معاناتنا والوصول لأمير المدينة وشرح المعاناة التي نمر بها أثناء نقل المعلمات، ووعدنا خيرا، لكن لم نر أي تعديل حتى يومنا هذا”. وذكر “أبو راشد” أنهم يزاولون عمل النقل للمعلمات منذ زمن؛ حيث كان الأمير عبدالمجيد (أمير المدينة السابق) يسهل جميع الأمور أمام ناقل المعلمات، حتى أنه سبق أن وجه رجال الأمن في المدينة بعدم مضايقة أي شخص يعمل بالنقل على مركبته، والتشديد على الوافدين الذين يعملون لدخلهم الخاص. وأشار “أبو راشد” إلى أنهم يحتاطون للأمر بالخروج من المدينة في شكل موكب مكون من أكثر من 15 أو 18 سيارة كي يتم إيقافهم أو تركهم سويا، ويقومون بتكليف ثلاث أو أربع مركبات تتقدم على سيارات نقل المعلمات لتمشيط الطريق والتأكد من وجود نقاط تفتيش من عدمه”.

واكد مدير مرور المدينة المنورة اللواء محمد عجلان الشنبري أن ما تقوم به الإدارة من ضبط وتحرير للمخالفات وهو عمل رسمي ونظام لم تتجاوز به المخالفات المرورية. وأضاف: “يوجد لدينا رصد بتصوير فيديو لبعض ناقلي المعلمات بسرعة جنونية حيث تصل سرعة بعضهم 170 و180 وبرفقته المعلمات والبعض الآخر تكون أوراقه الرسمية منتهية وبعضهم ينزع مقاعد السيارة لكي تكون الجلسة أرضية.. وهذا خطر على الركاب وجلوسهم يعتبر غير آمن”. وعن سحب بعض الأوراق الرسمية لناقلي المعلمات قال “الشنبري”: إننا نتجاوز بعض الأحيان ونسحب أوراق القائد الرسمية كي نضمن مراجعته إدارة المرور لإكمال بعض الإجراءات الرسمية ولا نستطيع تعطيله بسبب وجود المعلمات معه بحسب عاجل.