صور: ترفيه ونصر في مخيمات العالمي

titled1

تحولت مخيمات النصراويين في المناطق ذات الأجواء المعتدلة بأطراف العاصمة الرياض لعادة سنوية, تعكس مدى التلاحم والألفة في البيت النصراوي الذي يعيش أياما ذهبية تحت رئاسة الأمير فيصل بن تركي. وتشمل هذه الاجتماعات مناقشة أبرز مستجدات البيت النصراوي من استقطابات للاعبين وواقع الفريق وطرح الرؤى والأفكار حول تطوير العمل في النادي في أجواء حميمية وتكون أشبه ببرلمان نصراوي مصغر.

وبحسب موقع “النادي” شهد الجمعة الماضي اجتماعا نصراويا كبيرا ضم عدداً من أعضاء مجلس الإدارة والشرفيين والإعلاميين والمحبين والعاشقين للعالمي في روضة نورة على بعد ( 180) كلم من الرياض, حيث اجتمع عميد المشجعين في مدينة تمير حمد المناع المشهور بأبي عدي التميمي مع العاشق النصراوي عبدالله المرشد وعبدالرحمن الموسى ووليد الخليفي وفيصل الحميدي, إضافة لعدد من الإعلاميين.

واشتمل برنامجهم الذي ابتدأ في السابعة صباحا على بعض الأحاديث الودية, قدم والتحدي في لعبة البلوت الذي برع فيها الإعلامي عبدالعزيز المريسل، فيما حاول بعض الحاضرين إبراز مهاراتهم الرياضية بلعبة كرة القدم، فيما اتجه آخرون والبعض فضل رياضة المشي حتى أذان المغرب, ليغادروا بعدها المخيم, مقدمين شكرهم لصاحبه أبي عدي التميمي وصاحب الضيافة وليد الخليفي.

وعلى بعد ( 100) كلم من الرياض تحول الركب النصراوي لمخيم بري مسائي آخر في روضة نورة تابع لنائب رئيس نادي النصر السابق الخلوق عامر السلهام, حيث ازدانت الرحلة بتواجد الأمير فيصل بن تركي ودار نقاش عن الكيان النصراوي ماضيا وحاضرا ومستفبلا بحضور عضو مجلس الإدارة سلمان القريني والإعلاميان عبدالكريم الزامل وعبدالعزيز المريسل وطارق بن طالب.
وتعد هذه الاجتماعات فرصة لطرح الأفكار ومناقشتها مع رأس الهرم في البيت النصراوي, الأمير فيصل بن تركي وإيصال أصوات الجماهير في رحلات, يختلط فيها الترفيه والأجواء الحميمية بهموم وآمال وطموحات عشاق العالمي.