اعلان

الحربي: أمطار وعواصف ثلجية بالمملكة وبلاد الشام الثلاثاء المقبل

Advertisement

370222

توقّع خبير الأرصاد والطقس عبد الله الحربي، بتكوُّن منخفضٍ قطبي يرمي بالثلوج على بلاد الشام وشمال السعودية وحدوث تدنٍ حادٍّ في درجات الحرارة على أغلب مناطق المملكة من مساء الثلاثاء المقبل.
وتشير مستجدات الطقس إلى اندفاع هواءٍ علوي بارد قطبي يتشكّل على إثره منخفضٌ قطبي يوم غد الإثنين، على تركيا وشرق أوروبا ويتحرّك إلى الشرق والجنوب مصحوبٍ بأمطارٍ غزيرة وعواصف ثلجية.
وتفصيلاً، قال الحربي: إن تأثير المنخفض يبدأ على حوض البحر المتوسط من مساء الثلاثاء بالأمطار والثلوج، ومن المتوقع أن تتأثر مناطق شمال المملكة الأربعاء والخميس والجمعة بهذا المنخفض رغم عدم تفاعل الظروف السطحية لمنخفض البحر الأحمر لتمدُّد مرتفع جوي سطحي، يحصر التأثير في المنطقتين الشمالية والشمالية الغربية.
وأشار الحربي الى أن فرص سقوط الأمطار كبيرة على منطقة تبوك ومنطقة الجوف ومنطقة الحدود الشمالية من يوم الأربعاء المقبل – بمشيئة الله -، مع توقعات بتساقط الثلوج على الأجزاء الشمالية الغربية لمنطقة تبوك، تشمل: الظهر وعلقان وجبال اللوز مع احتمالية أيضاً على طريف والقريات وشمال غرب الجوف.

وأردف أيضاً فرص تساقط الثلوج متوقعة على حزم الجلاميد وشمال الجوف حسب المراصد المختصّة ،إلا أن هذا التوقع ربما يكون أقل من الأطراف الشمالية والشمالية الغربية.
أما ما يخصُّ هطول الأمطار، فمن المحتمل أن تتأثر منطقتا الوجه والجوف وأجزاء متفرقة من جنوب وشمال شرق تبوك، وعرعر وسكاكا، والقريات، وطريف، وبامتداد على المناطق الحدودية مع العراق والأردن وفرص الأمطار بشكل متفاوت مع أجواء باردة.
وتابع، المنخفض المداري الرطب الذي عادة يتفاعل مع مثل هذه التغيرات، لكن هذه المرة سيكون محصوراً جنوب البحر الأحمر بسبب تقدم الرياح الشمالية القادمة من أصل مرتفع جوي، وهذا سيضعف تفاعل التيارات الرطبة القادمة من جنوب المملكة مع تيارات المنخفض القطبي شمالاً، وتنحصر فرص الأمطار في المنطقة الجنوبية الغربية وقد تطول أجزاءً من مرتفعات مكة والطائف.
وأضاف: بينما تكون المنطقتان الوسطى والشرقية تحت تأثير ضغط جوي مرتفع وأجواء باردة تزيد برودة بعد الجبهة الباردة المندفعة إلى الجنوب بعد تحركها إلى الشرق، من مساء الخميس المقبل، وقد تسجل العاصمة الرياض، أدنى درجة فجر الجمعة المقبل، من درجتين إلى درجة واحدة، وحائل والجوف وتبوك والحدود الشمالية قد تلامس الصفر المئوي وربما أقل من الصفر المئوي.