فيديو: اعترافات يمني قتل ابنته 10 سنوات ورمى جثتها من جبل بعد اتهامها في عفتها

9888987898099809090909000990

أقدم بائع عقيق يمني يتجول في عدد من دول الخليج، على إطلاق الرصاص على ابنته البالغة من العمر عشر سنوات ثم رميها من على منحدر جبلي، بعد تعذيبها بشكل وصفه الشهود بالمخيف والوحشي. وبحسب الاجهزة الامنية اعترف والد الطفلة “مآب”، التي وجدها رعاة غنم، أمس الأول، مرمية في نقيل سمارة وهي منطقة جبلية تابعة لمحافظة إب وسط اليمن. ويًشار إلى أن جرائم قتل الشرف في اليمن تكررت في الآونة الأخيرة، لكنها للمرة الأولى التي يروح ضحيتها طفلة تبلغ من العمر عشر سنوات، بعد تعذيبها بوحشية.

من جانبه قال نبيل الخضر رئيس مؤسسة ضمانات التي تعني بحقوق الإنسان، بحسب شبكة “سي إن إن” الإخبارية: “هنالك فهم مغلوط لقضايا الشرف مع تحفُّظي على المصطلح.. وما حدث للطفلة بحسب متابعتي اغتصاب وهو عنف.. وإن كان غير ذلك، فهي طفلة وما حصل لها إغواء، وهنا لابد من معاقبة الجاني وليس معاقبتها”. وأضاف: “لابد من حماية الأطفال مما يتعرضون له من عنف، ووضع حد رادع حتى لا تنتهك الطفولة”، مؤكداً على ضرورة حماية الأطفال مما يتعرضون له من عنف داخل المنزل أو في الشارع.

من جانبها، قالت المحامية خيرية ابراهيم: “الأب في نظر القانون هو المجرم الأول وسابق الأوان أن نحكم بأن الجريمة جريمة شرف بحسب ادعاء الأب ،وهنالك عدة احتمالات منها قد يكون الأب هو من اغتصب الطفلة وهنالك قضايا مشابهة أمام القضاء وقتلها لإخفاء جريمته بالمحاكم”. وأضافت لشبكة “سي إن إن”: “الاب يتحمل المسؤولية في كل الحالات جريمة القتل او اهماله لها وعدم حمايتها فهي بنظر القانون قاصر”. وكانت الأجهزة الأمنية قد أكدت أنه ألقى القبض على والد الطفلة، أثناء تجوّله في مدينة ذمار اليمنية أمام أحد المطاعم.